كود ايقاف منع الاعلانات

أخر الاخبار

الرئيس " هادي" يكشف عن الخيارات الاستراتيجية للمرحلة القادمة ويوجه دعوة للحوثيين

اكد الرئيس عبدربه منصور هادي، مساء الجمعة 29 نوفمبر/تشرين الثاني،إن اليمن الكبير هو هدفنا، والمشروع الاتحادي هو مشروعنا، وإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة هي قضيتنا، والتنمية والاستقرار والسلام هو مطلبنا، وفي سبيل ذلك سنبذل المزيد من الجهود وسنعمل على رص الصفوف مهما كلفنا ذلك.

وجدد رئيس الجمهورية في كلمته التي وجهها إلى كافة أبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج بمناسبة الذكرى الـ 52 ليوم الاستقلال الوطني الـ 30 من نوفمبر ،إن خيار السلام هو خيارنا الاستراتيجي، ولم تكن الحرب إلا ضرورة فرضها علينا دعاتها ، وسنظل نمد يد السلام عند كل فرصة ومناسبة، ولكنه السلام العادل والشامل والمستدام المستند للمرجعيات الثلاث ، سلام يفضي إلى دولة واحدة وسلطة واحدة وجيش واحد ومؤسسات وطنية تعمل من أجل كل اليمنيين، سلام نسعى من خلاله لإنهاء أسباب الحرب ونعمل جميعا من أجل دولة اتحادية ضامنة للجميع".

وقال مخاطباً ابناء الشعب اليمني" لقد رسم آباؤكم مجد الثورة والحرية التي ننعم بها اليوم وقدموا التضحيات رخيصة في سبيل تحقيق ذلك الهدف رغم صعوبة الحياة ومرارة العيش وشحة الإمكانيات في مواجهة الاستعمار ، غير ان الإيمان بعدالة القضية وشرف الهدف مثل سلاحاً لا يضاهيه في الميدان أي سلاح، ولهذا انتصرت رصاصة الثورة اليمنية التي كانت بداياتها من جبال ردفان الشماء وسمعت اصداءها أرجاء الوطن الكبير، واستجابت الجموع الهادرة لهذا الصوت المقاوم وهبت لمساندة الثورة وانتصرت لحركة التحرر الوطنية حتى تم تحقيق استقلال الوطن في الثلاثين من نوفمبر 1967 الذي كان امتداداً طبيعياً لنضالات أبطال ثورتي سبتمبر وأكتوبر الخالدتين".

واضاف رئيس الجمهورية" ليس أمامنا من خيار إلا مواصلة مشوار الصمود والوقوف في وجه المؤامرات ومواجهة المخاطر، متسلحين بعزم لا يلين ومسنودين بإرادة جبارة لشعب جبار وعظيم لا يعرف الاستسلام ولا يقبل الخضوع ،وسنقود هذا الوطن بعون الله وبالروح الجماعية التي نستمدها من عزم الشعب للوصول إلى الغايات العظيمة التي ناضل من أجلها آباؤنا والتي يناضل شعبنا اليوم في سبيل إرسائها،الغايات التي عبر عنها شعبنا في مشروعه الوطني الجامع الذي افرزته مخرجات الحوار الوطني المتمثل بيمن اتحادي جديد مبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد يلبي تطلعات شعبنا وطموح بلدنا ونهضتها ومستقبلها الذي يليق بهذا الشعب وتاريخه ونضالاته ، فاليمن واليمنيون يستحقون كل ذلك".

وحيا رئيس الجمهورية تضحيات ابناء شعبنا اليمني وقواته المسلحة الباسلة والامن وكل الشرفاء الذين يقدمون التضحيات رخيصة في سبيل الوطن، في مواصلة لملاحم اخوانهم وآباءهم من الشهداء والجرحى ومناضلي ثورتي سبتمبر واكتوبر ونوفمبر المجيد.

فيما يلي نص كلمة رئيس الجمهورية:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الأمين ..

يا أبناء شعبنا اليمني الأبي:-
يطيب لي في هذه المناسبة وهذا المقام الجليل، مقام الاستقلال والنضال والحرية والفداء، أن اتوجه اليكم صادقاً بجزيل التهاني والتبريكات بهذه المناسبة العظيمة في تاريخ وطننا الغالي والعزيز ، والتي نحتفي اليوم بذكراها الثانية والخمسين ليوم الاستقلال الوطني الثلاثين من نوفمبر الأغر ، هذه المناسبة التاريخية التي معها غرست بذور وطننا الغالي في ملحمة تاريخيه عمدها شرفاء هذا الوطن بالتضحية والبسالة والدماء الزكية لتعزيز روح الأصالة والانتماء الى يمنهم العزيز وعروبتهم الأصيلة.

يجدر بنا اليوم ونحن نتذكر هذا التاريخ الخالد ونستعرض ذكريات البطولة والفداء والانتماء التي تتدفق من جنبات الذكرى أن نستلهم المعاني والقيم والمبادئ والروح الأصيلة التي تبذل كل شيء في سبيل الوطن، الوطن باعتباره الأرض ومعها التاريخ والشعب والأمجاد، الوطن الساكن في قلوب اليمنيين والذين كانوا وما يزالون وسيظلون يستجيبون لنداءاته ويقدمون من أجله التضحيات.

أيها الأخوة والأبناء من أبناء وطننا الغالي والعزيز:-
حري بنا اليوم ونحن في طيف الذكرى أن نستذكر تلك الأحداث التي صنعت التاريخ، ونقف اجلالاً وإكباراً لصانعي ذلك الأثر من أبناء شعبنا الأحرار رجالاً ونساء، أن نقتفي الأثر وأن نقدم مصلحة الوطن الكبير على مصالحنا الضيقة وأن نعبر عن انتمائنا بالتضحيات لا بالمزيد من المكاسب، وبالبذل لا بالغنيمة، وبالسعي نحو توحيد الصف لا بالتمزيق والتفكيك والتشرذم.

يا أبناء شعبنا اليمني الغالي والعزيز:
لقد رسم آباؤكم مجد الثورة والحرية التي ننعم بها اليوم وقدموا التضحيات رخيصة في سبيل تحقيق ذلك الهدف رغم صعوبة الحياة ومرارة العيش وشحة الإمكانيات في مواجهة الاستعمار ، غير ان الإيمان بعدالة القضية وشرف الهدف مثل سلاحاً لا يضاهيه في الميدان أي سلاح، ولهذا انتصرت رصاصة الثورة اليمنية التي كانت بداياتها من جبال ردفان الشماء وسمعت اصداءها أرجاء الوطن الكبير، واستجابت الجموع الهادرة لهذا الصوت المقاوم وهبت لمساندة الثورة وانتصرت لحركة التحرر الوطنية حتى تم تحقيق استقلال الوطن في الثلاثين من نوفمبر 1967 الذي كان امتداداً طبيعياً لنضالات أبطال ثورتي سبتمبر وأكتوبر الخالدتين.

ايها الشعب اليمني الوفي والعزيز:
لقد مضت عقود من الزمن في سفر الثورة والوحدة، تحقق معها وخلالها الكثير من المكاسب والتطلعات والآمال التي حلم بها شعبنا، لولا تلك الانحرافات التي كثيرا ما ترافق مسار الدول والشعوب حين تحل الأنانية والمناطقية والسلالية والعصبوية والأمراض الطائفية محل الروح الوطنية الجامعة، لتعصف معها بالوطن ارضاً وانساناً وتلحق ببناه ونسيجة الوطني والاجتماعي ندوبا وشروخا أضحت كلفة احتوائها واستئصالها عبئا ثقيلا يتحمله شعبنا اليوم وتدفع كلفته الأجيال القادمة.

يا أبناء شعبنا اليمني الآبي:
تدركون جيداً حجم التركة الثقيلة والإرث الكبير التي وجدنا أنفسنا في مواجهته، ووضعتنا الأقدار في قيادة دفة سفينة الوطن التي تبحر وسط بحر متلاطم من الأطماع والتحديات والمخاطر، مخاطر التشظي والتقسيم ، ومخاطر الإمامة المدعومة من النظام الإيراني التي تضرب مسلمات النظام الجمهوري وتفقده جوهره ومعناه وتعرض الوطن للانكشاف وتهدد الأمن الوطني والإقليمي والدولي ، ومخاطر ضياع الهوية الوطنية التي تتعرض للاستهداف المكثف شمالا وجنوبا، ومخاطر القضاء على المكتسبات الوطنية والحرية والديموقراطية.

ليس أمامنا من خيار إلا مواصلة مشوار الصمود والوقوف في وجه المؤامرات ومواجهة المخاطر، متسلحين بعزم لا يلين ومسنودين بإرادة جبارة لشعب جبار وعظيم لا يعرف الاستسلام ولا يقبل الخضوع ،وسنقود هذا الوطن بعون الله وبالروح الجماعية التي نستمدها من عزم الشعب للوصول إلى الغايات العظيمة التي ناضل من أجلها آباؤنا والتي يناضل شعبنا اليوم في سبيل إرسائها،الغايات التي عبر عنها شعبنا في مشروعه الوطني الجامع الذي افرزته مخرجات الحوار الوطني المتمثل بيمن اتحادي جديد مبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد يلبي تطلعات شعبنا وطموح بلدنا ونهضتها ومستقبلها الذي يليق بهذا الشعب وتاريخه ونضالاته ، فاليمن واليمنيون يستحقون كل ذلك.

ايها الشعب الكريم:
إن طريقنا ليس مفروشا بالورود، وبناء الدولة ومواجهة المخاطر ليست مهمة سهلة، ولقد اختارتنا الأقدار جميعا لنكتب معا تاريخ هذه المرحلة الصعبة من تاريخ وطننا، ونحن عازمون على المضي قدماً بإيمان عميق وقوي بالمصلحة الوطنية العليا واثقين من عظمة إرادة شعبنا وقواه الحية ودعم الأشقاء والأصدقاء لنتجاوز التحديات وتخطي العقبات والانتصار للمشروع الوطني.

يا أبناء شعبنا الأبي:
إن اليمن الكبير هو هدفنا، والمشروع الاتحادي هو مشروعنا، وإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة هي قضيتنا، والتنمية والاستقرار والسلام هو مطلبنا، وفي سبيل ذلك سنبذل المزيد من الجهود وسنعمل على رص الصفوف مهما كلفنا ذلك.

أيها الشعب الكريم:
لقد وقعنا برعاية كريمة وأخوية من الأشقاء في المملكة العربية السعودية اتفاق الرياض مع المجلس الانتقالي وسنعمل مع إخواننا وأشقائنا بكل صدق وجدية لتحويله إلى واقع حقيقي على الأرض، ولقد وجهنا كافة قطاعات الدولة لتنفيذه كلا فيما يخصه، وسنعمل على تذليل كافة الصعوبات التي تعترض إحلال الاستقرار ، وسنمضي بكل عزم من أجل الوصول إلى دولة واحدة وحكومة قوية تكون أولوياتها خدمة المواطنين والتخفيف عنهم، فنحن ندرك حجم المعاناة التي يعانيها شعبنا شمالا وجنوبا وندرك أن الشعب يحتاج إلى دولة توفر له الأمن والخدمات بعيداً عن الشعارات والكلام الذي لا يشبع جائعاً ولا يشفي مريضا ولا يؤمن خائفاً ولا يقضي حاجة محتاج.

أيها الأخوة الكرام:
إن خيار السلام هو خيارنا الاستراتيجي، ولم تكن الحرب إلا ضرورة فرضها علينا دعاتها ، وسنظل نمد يد السلام عند كل فرصة ومناسبة، ولكنه السلام العادل والشامل والمستدام المستند للمرجعيات الثلاث ، سلام يفضي إلى دولة واحدة وسلطة واحدة وجيش واحد ومؤسسات وطنية تعمل من أجل كل اليمنيين، سلام نسعى من خلاله لإنهاء أسباب الحرب ونعمل جميعا من أجل دولة اتحادية ضامنة للجميع.

ومن هنا فإني أتوجه بالدعوة إلى الميليشيا الحوثية وإلى كل من يظن أن السلاح يمكن أن يكون حلا ، إلى التعامل بمسئولية وجدية مع الاتفاقات وتحكيم العقل والمنطق وتغليب مصلحة الشعب اليمني، نعمل مع المبعوث الأممي بروح مسئولة، ونسعى مع الأشقاء والأصدقاء في المجتمع الدولي إلى تخفيف معاناة شعبنا بكل الوسائل المتاحة.

أحيي في هذا المقام كل الجهود المخلصة التي تبذل من أجل اليمن من الأشقاء والأصدقاء، ونخص بالذكر الجهود التي تبذلها على الدوام قيادة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع، في سبيل تحقيق الامن والاستقرار في اليمن عبر جهودها المخلصة ميدانياً وسياسياً وتنموياً وإنسانيا ، والسعي بجهود كبيرة نحو رأب الصدع ولملمة الجهود وتوحيد الطاقات نحو استعادة الدولة اليمنية ودعم التنمية والاستقرار.

ولا يسعني في الختام الا ان أحيي تضحيات ابناء شعبنا اليمني وقواته المسلحة الباسلة والامن وكل الشرفاء الذين يقدمون التضحيات رخيصة في سبيل الوطن، في مواصلة لملاحم اخوانهم وآباءهم من الشهداء والجرحى ومناضلي ثورتي سبتمبر واكتوبر ونوفمبر المجيد.

المجد للوطن اليمني الكبير
الخلود للشهداء
الحرية للأسرى
والشفاء للجرحى
والسلام لبلدنا واهلنا.
وكل عام ووطننا وشعبنا اليمني بعزة وأمن وأمان.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تابع القراءة

الحكومة اليمنية تستجيب لتوجيهات الميسري

قالت مصادر حكومية، الجمعة إن مجلس الوزراء اليمني استجاب لتوجيهات نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد بن أحمد الميسري، بتوقيف كلا من اللواء عبدالله يحي جابر وكيل قطاع الموارد البشرية بوزارة الداخلية، والعميد عبدناصر صبيرة الوكيل المساعد للقطاع.
وأكدت المصادر أن مجلس الوزراء استجاب لتنفيذ توجيهات الوزير الميسري، بعدم التعامل مع جابر وصبيره.
وأشارت المصادر إلى أن مجلس الوزراء رفض دعوتهما لحضور اجتماع رئيس الحكومة الدكتور معين عبدالملك، لمناقشة عملية صرف المرتبات الذي عقد مؤخرا، والذي أعلن فيه رئيس الوزراء أنه سيتم صرف مرتبات الجيش والأمن وفقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي.
وأكدت المصادر في رئاسة الوزراء أنه تم إلغاء قبول الدعوة وحضور المذكورين لكونهما موقوفين عن العمل وعدم التعامل معهما في أي مهمام او اختصاصات تمثل وزارة الداخلية على مستوى الداخلي للوزارة او الخارجي وأن أي تعامل معهم يعد غير قانوني.
وبحسب ما أفادت المصادر ذاتها بان تعميم جاري إعداده من رئاسة الوزراء إلى كافة الجهات الرسمية والمدنية بعدم التعامل مع المذكورين جابر وصبيرة وتحمل المسئولية الكاملة في حالة التعامل معهما، والتحذير باتخاذ الإجراءات القانونية لمن يخالف.
وفي وقت سابق وجه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المهندس الميسري مذكرة رسمية (اطلع عليها مأرب برس)، بعثها لوزير المالية ومحافظ البنك المركزي، بإيقاف التعامل مع كلا من وكيل قطاع الموارد البشرية و المالية اللواء عبدالله يحيى جابر و وكيل مساعد قطاع الموارد البشرية والمالية العميد عبدالناصر صبيرة وقضت توجيهاته بإيقاف التعامل مع الوكلاء المذكورين سابقا ، وعدم قبول أي مراسلات منهم أو حتى طلبات أو معاملات تتعلق بوزارة الداخلية، الا عبر مكتب الوزير.
يشار إلى أن عملية صرف مرتبات وزارة الداخلية تتم وفق إجراءات متبعة بحسب خطاب وجهه نائب رئيس وزير الداخلية الميسري، إلى الجهات المعنية لاستكمال عملية الصرف في القريب العاجل وفقا للآلية المقررة من وزير الداخلية الميسري.
تابع القراءة

أخر ( تحديث ) انهيار أسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي ( قائمة الاسعار المحدثة مساء اليوم الجمعة بصنعاء وعدن )

واصل الريال اليمني انهياره أمام العملات الأجنبية، مسجلاً تراجعاً جديداً في تداولات اليوم الجمعة أمام الريال السعودي والدولار الامريكي.
وأظهرت نشرات الصرف، سعر صرف الدولار الواحد 576 ريالاً في صنعاء و 588 في عدن في تعاملات صباح الجمعة.
أسعار الصرف في صنعاء
الريال السعودي
شراء: 152.6 - 152.4
بيع: 153 - 153.2
الدولار الاميركي
شراء: 576 - 578
بيع: 580 - 583
اسعار الصرف في عدن:
الريال السعودي
شراء: 154.5
بيع: 155.5
الدولار الاميركي:
شراء: 588
بيع: 593
تابع القراءة

وكالة عالمية تكشف عن زيارة غير معلنة لوزير الخارجية القطري للرياض ( تفاصيل)

قالت وكالة ”رويترز“ إن وزير الخارجية القطري قام بزيارة غير معلنة للرياض وسط مؤشرات على قرب انحسار الخلاف بين دول الخليج العربية.
ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين على الزيارة قولهم أن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني التقى بمسؤولين سعوديين بارزين الشهر الماضي وهي الزيارة الأرفع منذ مايو أيار عندما حضر رئيس الوزراء القطري القمة العربية في مكة.
ولم يتضح إن كانت الزيارة قد شملت لقاء مباشرا مع الحاكم الفعلي للمملكة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وكانت صحيفة وول ستريت جورنال هي أول من أعلن نبأ تلك الزيارة.
وقال السناتور الأمريكي كريس مورفي إن زيارة الوزير ”خطوة مهمة تظهر انفتاح الجانبين على بعض الحوار“.
وأضاف لرويترز خلال زيارة للبحرين ”على الأقل.. أعتقد أن السعوديين مخلصون في محاولتهم التوصل لسبيل للمضي قدما“.
وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والصلات التجارية مع قطر في يونيو حزيران 2017 متهمين إياها بدعم الإرهاب وهو ما نفته الدوحة واتهمت دول الجوار بمحاولة التعدي على سيادتها.
وحاولت الكويت والولايات المتحدة التوسط لحل الخلاف الذي أضعف جهود واشنطن الرامية للتصدي لإيران.
وقال المصدر الأول ”الولايات المتحدة والكويت حريصتان على حل ذلك (الخلاف) والمساعدة في إعادة بناء الثقة في الخليج“.
وحددت الدول التي قاطعت قطر 13 مطلبا لحل الأزمة من بينها إغلاق قناة الجزيرة القطرية وإغلاق قاعدة عسكرية تركية والحد من الصلات مع إيران وقطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين.
وقال مسؤول قطري بارز لدى سؤاله عن الزيارة إن الدوحة ”ترحب بكل فرصة لإنهاء الحصار المفروض، عبر الحوار الصريح والاحترام المتبادل لسيادة كل دولة“.

تابع القراءة

زيارة مفاجئة لولي العهد السعودي إلى أبوظبي

أعلنت وسائل إعلام رسمية، عن زيارة رسمية يقوم بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، اليوم الأربعاء إلى دولة الإمارات.
وأعلن عن هذه الزيارة الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية، في تغريدة له بتويتر".
وكان الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي زار السعودية في الخامس من الشهر الجاري، لحضور "اتفاق الرياض" بشأن الأزمة اليمنية.
وكانت آخر زيارة للمتهم الرئيس بقتل خاشقجي ابن سلمان إلى أبوظبي العام الماضي ضمن جولة إقليمية، التقى حينها ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد.
ومن المتوقع أن يحضر ابن سلمان فعاليات جائزة الاتحاد الكبرى للفورمولا 1، في أبوظبي، والتي حضرها العام الماضي.
وتتزامن هذه الزيارة المفاجئة مع الأنباء المتواترة عن اقتراب المصالحة بين دول الخليج المقاطعة لقطر.
تابع القراءة

واتس آب تختبر ميزة خطيرة جدا تتعلق بالتجسس

كشفت تقارير أن "واتس آب" تختبر نوعا جديدا من الرسائل يحذف نفسه تلقائيا لمنع المتطفلين من التجسس على الدردشات الخاصة.
وتتمثل الميزة، التي ظهرت في "سناب شات" لأول مرة، في تعيين حد زمني لطول مدة عرض الرسائل. ويساعد ذلك في الحفاظ على خصوصية المحادثات، عبر إخفائها.
والآن، تقوم "واتس آب" بتجربة نسختها الخاصة على "أندرويد"، وفقًا لموقع التسريبات الموثوق WAbetaInfo، الذي يسحب شيفرة الإصدارات المبكرة من تطبيق المراسلة الشهير، للعثور على الميزات القادمة في وقت مبكر.
وقال WABetaInfo إن الميزة الجديدة سُميت "اختفاء الرسائل"، عند ظهورها لأول مرة. ولكن اعتبارا من آخر تحديث 2.19.348، تغيّر الاسم ليصبح "حذف الرسائل".
وتتيح الأداة اختيار اختفاء الرسائل خلال ساعة واحدة أو يوم أو أسبوع أو شهر أو سنة.
وكما هو الحال مع أي تسريب أو إشاعة، لا يمكن الجزم بموعد إطلاق الميزة من عدمه، حيث قد تغير "واتس آب" الخطط في أي وقت.
وإذا كنت تريد تجربتها أولا، فهناك خدعة جيدة: يمكنك الاشتراك في الإصدار التجريبي (بيتا) من التطبيق، للحصول على جميع الميزات الأحدث قبل وصولها للمستخدمين.
تابع القراءة

خبير عسكري سعودي بارز يثير جدلا واسعا بتصريحات له حول رؤية سعودية لاتفاق الرياض

أثارت تصريحات ادلى بها ضابط سعودي متقاعد سخط اليمنيين وموجة تساؤلات حول ما اعتبره الضابط توجه السعودية الجديد بعد اتفاق الرياض، والذي يقضي بحل الحكومة الشرعية والجيش الوطني من وزير الدفاع حتى أصغر جندي.
وقال المحلل العسكري العميد المتقاعد حسن الشهر ي أثناء حلقة نقاش في الرياض، إن اتفاق الرياض يقضي بحل الشرعية كاملة في الداخل والخارج وحل الجيش الوطني كاملاً من شخص وزير الدفاع محمد المقدشي حتى أصغر جندي تم تخرجه من أي معسكر.
وأضاف الشهري، وهو يسرد سلسلة من النقاط حول ما زعم انها رؤية السعودية في اليمن ،بأن بنود اتفاق الرياض، هو الحد من نفوذ حزب الإصلاح في الجيش الوطني والحكومة القادمة، يقابله احتواء لحزب المؤتمر ومحاولة استعادته للمرحلة القادمة.
وحمل التصريح المصور الذي نشر على وسائل التوصل الإجتماعي جملة من التناقضات ابتداء من حل الجيش والذي هو جيش وهمي ، بحسب الشهري- ثم قوله: إن اليمن تملك قوة قادرة على استعادة صنعاء في ظرف أيام.
* الرد على الشهري 
وفيما لا يعبر حديث الشهري عن الموقف الرسمي السعودي الداعم للشرعية اليمنية والجيش الوطني ؛ فقد نالت تصريحاته ردود وكتابات يمنية ناقدة ، كان من ابرزها ما كتبه محمد المسوري القيادي بحزب المؤتمر ومحامي الرئيس السابق صالح.
وتحت عنوان «مداخلة حسن الشهري الكارثية» رد المحامي المسوري في منشور رصده مأرب برس على صفحته في الفيسبوك ، واورد نقاطا مهمة تعقيبا على كلام العميد المتقاعد حسن الشهري.
وقال المسوري «إستمعت يوم أمس في وسائل التواصل الإجتماعي لمداخلة العميد حسن الشهري في إحدى الندوات بالرياض بعنوان (تجريف الحوثيين للهوية اليمنية) والتي تحدث فيها عن دعم الزيدية لتحرير الهضبة وتعز وإب وتمكين المؤتمر وحل الجيش الوطني بالكامل...الخ»
 وذكر المسوري عدة نقاط في معرض رده على الشهري وهي :
*حل الجيش الوطني
عندما يتحدث الشهري الذي يقول بأنه (محلل عسكري) ويطالب بحل الجيش من وزير الدفاع حتى أصغر جندي.
تسألت كثيرا - والحديث للمسوري- ؛؛ ألا يدرك خطورة ما يقول؟
يقول محامي صالح ان «حل الجيش في زمن السلم خطير جدا فما بالكم بحله في زمن الحرب ، وإذا كان هناك أخطاء في الجيش وهي موجودة فعلا ومنها الأسماء الوهمية فيتم معالجتها بالطرق المعروفة».
واضاف «بالله عليكم نقول للذي في الجبهات (بيقاتل أو مرابط) روح البيت لقد تم حل الجيش ولم تعد لك صفة أو حاجة ،ونقول للجيش الذي كان له الدور الأكبر منذ بداية الحرب لم نعد بحاجة إليكم إستغنينا عن خدماتكم ،ونقول للحوثي لو سمحت إنتظرنا حتى نشكل جيش جديد ونرجو منك عدم التقدم في الجبهات حتى ننفذ توجيهات وأوامر المحلل العسكري الشهري».
ورأى المسوري ان الحل ليس في حل الجيش وإنما في معالجة الإختلالات الموجودة بشكل سليم.
*الزيدية
وعن نقطة الحوثي والزيدية قال المسوري «لا يعي الشهري بأن هناك الكثير في بعض المحافظات والمناطق اليمنية يرفضون الزيدية رفضا قاطعا ،وأي تحرك تحت إطار هذه الفكرة سيؤدي إلى حدوث عواقب وخيمة وإنقسامات داخل المجتمع بشكل كبير وهو ما يهدف إليه الحوثي الذي يعيش على تفرقة وفرقة وخلافات المكونات والقوى اليمنية ؛ ونعطيه هدية جديدة وهي الخلافات المجتمعية حسب مداخلة الشهري الكارثية».
والحل هنا -بحسب المسوري -ليس بالمذهبية والمناطقية والحزبية وإنما بالوطنية عبر الجيش الوطني بعد معالجة الإختلالات الحاصلة وتمكينه من القيام بواجبه دون تدخلات تعيقه من التقدم والتحرك خاصة ونحن نعلم أن توقف العديد من الجبهات ليس بقرار من الجيش ولا الشرعية.
وتابع «ولو لم تتوقف الجبهات لكنا جميعا في صنعاء بإنهاء الإنقلاب واستعادة الوطن ،ولكن الشهري أكد بأنه يهرف بما لا يعرف».
*تمكين المؤتمر وإقصاء الأخر
أما بالنسبة لتمكين المؤتمر حسبما جاء في كارثية الشهري كما وصفها المسوري فيقول: «فمن منظور حزبي متعصب متعجل فسوف أبتهج بذلك كما إبتهج البعض من المؤتمريين بقرار الشهري الذي لايسمن ولايغني من جوع.
ولكن من منظور وطني فأي مؤتمري عاقل فاهم يرفض هذا القول فنحن في مرحلة نرفض فيها إقصاء أحد سواء من الإصلاح أو من غيره ،نحن في مرحلة تحتاج إلى شراكة وطنية لإنقاذ وإخراج سفينة الوطن إلى بر الأمان».
وكتب المسوري «أتذكر هنا مقابلة تلفزيونية للدكتور نجيب غلاب وهو يتحدث عن دور الإصلاح ووقوفه مع الشرعية ومع الدولة في مواجهة الإنقلاب والتمرد وقدم التضحيات والشهداء والكثير من قياداته في معتقلات الحوثي وكان المعين والمساعد الأبرز للشرعية والتحالف في مواجهة الإنقلاب وخاصة عندما لم يجد التحالف من يقف معه غير الإصلاح ،وبعد كل هذا نقول لهم مع السلامة روحوا لم يعد لوجودكم حاجة لقد وجدنا البديل».
وحد تعبير المسوري فان إنقاذ الوطن يا شعب اليمن لن يأتي بالإقصاء والتهميش ونكران دور الآخرين وإنما بشراكة عادلة تحت مظلة الشرعية.
ولخص المسوري في نهاية تعليقه على الشهري بقوله :«أتمنى من الجميع عدم التعصب لمواقف لن تحقق للشرعية والتحالف الأهداف المتمثلة في إنهاء الإنقلاب واستعادة الوطن ،فنحن كما رفضنا كارثية الشهري نتمنى من رفقاء النضال عدم تحميل المؤتمر مسؤلية ماتحدث به الشهري لأنه لايمثل المؤتمر،كما لا ننسى أن نشير هنا إلى أن تحليلات الشهري ومن يوافقه الرأي تعد من أسباب تعثر تحقيق أهداف التحالف إذا كانت من الآراء التي يعتمد عليها أو من التوجهات الرسمية للتحالف».
واضاف «نحن بحاجة أيضا وهي الأهم إلى مراجعة شاملة وكاملة ليس للجيش والشرعية وإنما للتحالف أيضا وخاصة ونحن في العام الخامس من الحرب ،ليدرك الجميع أننا في مرحلة شراكة لا مرحلة وصاية».
واختتم بالقول «يجب على الجميع أن يغلبوا المصلحة الوطنية على المصالح الخاصة وأن يتركوا خلافات الماضي ويبادروا لتوحيد الصف الجمهوري بإعتباره السبيل والطريق الأقوى لإنهاء الإنقلاب واستعادة الوطن ،ويجب أن تكون معركتنا جميعا في إطار الدولة لكي لا نصبح في الاخير مجرد حرس لهذه السفارة أو تلك لا نستطيع الدخول إلا بإذن،فالشرعية هي سلطة الدولة وليست أشخاص نعترف بهم إن وافقوا توجهاتنا ونرفضهم إن إختلفنا معهم، وعلى الجميع أن يدركوا بأن اليمن مجرد بوابة لو سقطت بيد إيران تماما فإن القادم هي دول المنطقة واحدة تلو أخرى ولابد من العمل على إفشال هذا المخطط وعدم الوقوع في فخ التقية وأراء من لايحبون الخير للجميع ويسعون لتمكين الحوثي وتمكين الفكر الكهنوتي في المنطقة».
تابع القراءة

مباشر من محلات الصرافة ..ارتفاع مفاجيء في اسعار صر ف الدولار والريال السعودي ( قائمة الاسعار المحدثة مساء اليوم الثلاثاء بصنعاء وعدن )

أسعار الصرف في صنعاء

الريال السعودي

شراء: 151 - 150.8

بيع: 151.7 - 151.5

الدولار الاميركي

شراء: 570 - 573

بيع: 576 - 575

أسعار الصرف في عدن:

الريال السعودي:

شراء: 152

بيع: 153

الدولار الاميركي:

شراء: 578

بيع: 585
تابع القراءة

الاعلان عن موعد وقف الحرب في اليمن !

اعتبرت مصادر سياسية مطلعة ان مبادرة التحالف العربي باطلاق سراح " 200" من الاسرى الحوثيين والفتح الجزئي لمطار صنعاء عبر السماح برحلات جوية لنقل المرضي يمثل جزء من اتفاق غير معلن بين السعودية وجماعة الحوثي باتخاذ اجراءت لتعزيز الثقة تمهيدا للاعلان عن اتفاق بوقف الحرب في جبهة " الحدود " بالتزامن مع وقف مماثل للغارات الجوية للتحالف على مواقع الحوثيين .

ورجحت المصادر في تصريحات لـ " اليمني اليوم " أن تشهد الفترة القليلة القادمة انسحاب للحوثيين من جبهة " الحدود " .
وكشفت عن توجهات تحظى بدعم دولي واسع لايقاف الحرب في اليمن قبل نهاية العام الجاري .
تابع القراءة

«فورين بوليسي» هل يستطيع الأمير الصعير إنهاء الحرب في اليمن؟

نشرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية تقريراً مطولاً بعنوان: “هل يستطيع أمير سعودي شاب أن ينهي الحرب في اليمن؟”.
وتقول المجلة في تقريرها: منذ أربعة سنوات ونصف، قاد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تحالفًا عسكريًا ضد الحوثيين في اليمن، آخذًا بالمملكة العربية السعودية إلى الحرب الأكثر كارثية في تاريخها الحديث. الآن، يعتمد على شقيقه الصغير، خالد بن سلمان، لإخراجه منها.
وتضيف: خلال الأسبوع الماضي، سافر خالد بن سلمان إلى مسقط، في عُمان، من أجل عقد لقاء مع السلطان العماني قابوس بن سعيد من أجل تهيئة الأرضية لمحادثات عالية المستوى مع الحوثيين.
وتشير المجلة إلى ان الاجتماع يمثل تتويجًا لأكثر من ثلاث سنوات من المحادثات المباشرة الحذرة للغاية، والسريّة في معظمها بين المسؤولين السعوديين والحوثيين.
وينقل التقرير عن أبو بكر القربي، وزير خارجية يمني سابق، قوله ان مهمة الأمير الدبلوماسية تبعث “بإشارة قوية” على تحول في سياسة الحرب للسعودية، مما يعكس “التزامًا بتحقيق سلام شامل ونهائي … وإدراك لعدم وجود حل عسكري للصراع”.
وتلفت المجلة إلى انه تم تكليف الأمير السعودي الأصغر من قبل شقيقه بالتفاوض على نهاية للحرب، والتي بدأت قبل خمسة أعوام تقريبًا، في وقت أصبحت فيه التكاليف السياسية، العسكرية، والإنسانية للصراع غير محتملة بشكل متزايد.
وتتابع “فورين بوليسي”: تصاعدت الجهود المبذولة لإنهاء الحرب اليمنية في أعقاب سلسلة من الهجمات على الأراضي السعودية، بما في ذلك هجمات بواسطة الصواريخ وطائرات الدرون في منتصف شهر سبتمبر/أيلول ضد منشأتين نفطيتين سعوديتين، ما أدى إلى خفض إنتاج المملكة من النفط الخام إلى النصف بشكل مؤقت وكشف هشاشة المملكة الغنية بالنفط.
وتكمل: أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات، لكن السعودية، الولايات المتحدة وحكومات غربية أخرى تقول أن إيران إما أن تكون قد نفذت الضربات المزعجة أو أمدت الحوثيين بالأسلحة والتدريب لتنفيذها.
وتشير المجلة إلى ان الحرب أغرقت اليمن، والتي كانت بالفعل البلد الأفقر في الشرق الأوسط عند بداية الصراع، في وضع سيء للغاية بشكل فعلي، في ظل وجود أكثر من 10 ملايين شخص في خطر المجاعة وأكثر من 80% من سكان البلاد – حوالي 21 مليون نسمة – بحاجة إلى المساعدات الإنسانية.
وتنوّه إلى ان الصراع أدى، إلى جانب الإعدام خارج نطاق القضاء الذي نفذته المملكة العربية السعودية بحق كاتب العمود في صحيفة الواشنطن بوست جمال خاشقجي السنة الماضية، إلى تمزيق علاقة الرياض مع الكونغرس الأمريكي وتقويض جهود ولي العهد لتصوير المملكة الخليجية باعتبارها بلدًا عصريًا، حيويًا قادرًا على تنفيذ الإصلاحات الثقافية، الاقتصادية، والدينية التي تصورها بحلول عام 2030.
وتواصل: لقد ألقت بظلالها على خططه لتنظيم طرح عام أولي لشركة آرامكو المملوكة من قبل الدولة، وهي شركة النفط الأكثر ربحًا في العالم، ولعرض السعودية العصرية في المحافل الدبلوماسية البارزة، مثل قمة مجموعة العشرين، والتي سيتم استضافتها في الرياض للمرة الأولى في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
جديد على اللعبة
وتستطرد الصحيفة: تطرح المبادرة الدبلوماسية اختبارًا لخالد بن سلمان، صانع السلام الشاب المفتقر للخبرة نسبيًا، والذي تم تعيينه سفيرًا للسعودية إلى الولايات المتحدة في شهر أبريل/نيسان من عام 2017، عندما كان لا يزال في أواخر العشرينات من عمره، لكن فترة توليه لمنصبه في واشنطن ألقي عليها بظلال تدبيره للرد السعودي على مقتل خاشقجي. لقد وصفت صحيفة الواشنطن بوست نفيه المتكرر، والخاطئ في نهاية المطاف، لذنب السعودية في “حملة ملحمية من الأكاذيب”.
وتنقل المجلة عن جيرالد فايرستاين، وهو سفير أمريكي سابق في اليمن، قوله “إنه جديد نسبياً على اللعبة”. وأضاف: “‘إنه ذكي وأنيق بشكل معقول، ومن الواضح أنه مقرب للغاية من شقيقه، وهذا هو سبب وجوده الحقيقي على ما أعتقد – وحقيقة أنه يتحدث باسم والده وشقيقه.”
وتقول المجلة: في شهر فبراير، تم تعيينه نائبًا لوزير الدفاع، متوليًا مسؤولية إدارة الأولوية الأمنية رقم 1 للمملكة العربية السعودية: الحرب في اليمن. يجب عليه أن يقدم صفقة لتخليص السعودية من حرب مدمرة في حين يقوم بتصوير أي اتفاق على أنه انتصار سياسي لأخيه الأكبر، وذلك وفقًا لأكثر من دزينة من المراقبين الدبلوماسيين، المسؤولين الأمريكيين والأجانب، وخبراء تحدثوا لفورين بوليسي عن هذه القصة.
وتنوّه المجلة إلى انه في وقت مبكر من هذا الشهر، حقق خالد بن سلمان إنجازه الدبلوماسي الجوهري الأول، حيث أشرف على ترتيب لتقاسم السلطة في اليمن يهدف إلى إنهاء القتال بين حكومة هادي المدعومة سعوديًا والمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المدعوم إماراتيًا. يراهن السعوديون على أن هذه الصفقة يمكن أن ترمم علاقات المملكة العربية السعودية مع الإمارات العربية المتحدة، حتى يتمكنوا من صب اهتمامهم على مواجهة الحوثيين.
وتلفت الصحيفة إلى انه يُنظر إلى خالد بن سلمان، والذي تدرب كطيار مقاتل في الولايات المتحدة، بين بعض المسؤولين الأمريكيين كمشغل سياسي عميق التفكير يدرك بشدة المعايير الغربية.
وتنقل المجلة عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، “إنه يستمع في الواقع”، وأضاف: “في حين أن استماع بعض الأشخاص يكون عبارة عن مجرد الانتظار للتحدث مرة أخرى، فهو يبدو وكأنه يأخذ بعين الاعتبار ما تقترحه، وفي بعض النواحي مستخدمًا إياه، أو ربما حتى معدلاً من تفكيره.”
وتشير إلى ان البعض الآخر يراه كنوع من المبتدئين السياسيين الذين يكمن تأثيرهم بشكل أساسي في عضويتهم في العائلة الملكية السعودية.
وتضيف المجلة ان أحد كبار المسؤولين في الخليج قارن الأمير السعودي بشكل غير ملائم مع أفراد العائلات الملكية في الأردن والمغرب، والذين اعتبرهم أكثر ذكاء في الحكم والدبلوماسية الدولية.
وتنقل عن المسؤول قوله: “إنه جداً، جداً صغير، لكن لديه سلطة بفضل اسمه”.
وتقول “فورين بوليسي”: لكن سمعة خالد بن سلمان في واشنطن قد تلطخت بسبب ما نُقل غن اتصالات مع خاشقجي في الفترة التي سبقت اغتياله داخل القنصلية السعودية في اسطنبول. في الأسابيع التالية لاختفاء خاشقجي، شن خالد بن سلمان حملة من النفي المحموم عن أي علاقة للحكومة السعودية باختفاء الصحفي، والتي تم تقويضها كلها عندما ظهرت في وقت لاحق تفاصيل جريمة إعدامه الوحشية في القنصلية.
وتنوّه إلى ان رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي في ذلك الوقت، السيناتور الجمهوري بوب كوركر، قال أن السفير السعودي الشاب “لم يعد يمتلك أي مصداقية” بعد هذه الحادثة. وقد غادر خالد بن سلمان منصبه في شهر فبراير/ شباط الحالي، في خضم غضب لم ينتهِ بعد في الكابيتول هيل.
وتضيف المجلة: لكن دوره في تدبير استجابة السفارة السعودية في واشنطن لمقتل خاشقجي لم ينتقص من سمعته الحسنة في السعودية، أو حتى في أجزاء من واشنطن: فكبار مسؤولي إدارة ترامب، بما فيهم وزيرا لخارجية مايك بومبيو، استمروا بمقابلة خالد بن سلمان خلال هذا العام.
مهيأ للقيادة
وتقول المجلة في تقريرها: نشأ خالد بن سلمان في ظل شقيقه الأكبر، والذي تم تعيينه وليًا للعهد في شهر يونيو/حزيران من عام 2017 من قبل والده الملك سلمان. رسم مسارًا مختلفًا للغاية عن الأمير الأكبر: فقد حصل على درجة البكالوريوس في علوم الطيران من أكاديمية الملك فيصل الجوية قبل انضمامه إلى القوات الجوية الملكية السعودية. تدرّب على قيادة طائرة عسكرية مقاتلة في الولايات المتحدة، ليقود في نهاية المطاف طائرة F-15 أمريكية الصنع ضد تنظيم الدولة الإسلامية وفي الحرب في اليمن قبل أن تجبره إصابة في الظهر على الخروج من قمرة القيادة.
وتكمل المجلة: منذ صعود أخيه، تم إعداد خالد بن سلمان للعب دور قيادي. فبعد إنهاء مسيرته الجوية، تم تعيينه مستشارًا مدنيًا كبيرًا في وزارة الدفاع السعودية. في عام 2016، انتقل إلى واشنطن للعمل في السفارة الملكية والدراسة في جامعة جورج تاون. بعد تعيينه سفيرًا في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو أحد أهم المناصب الدبلوماسية للمشيخة، جلب معه رفاهية النشأة الملكية إلى واشنطن، إذ انتقل إلى قصر فاره بقيمة 12 مليون دولار خارج المدينة، وأنفق 8 ملايين دولار أمريكي، كما ورد، خلال عامه الأول في العمل.
وتشير إلى انه بصفته سفيرًا، كان خالد بن سلمان مسؤولًا عن كامل تواصل السعودية مع الولايات المتحدة، لكنه كان يركز بشكل خاص على سياسة الرياض في اليمن. عندما تولى منصب نائب وزير الدفاع في وقت مبكر من هذا العام، أصبحت الحرب على رأس أولوياته.
وتتابع: في مناقشاته مع المسؤولين الأمريكيين حول الحرب المثيرة للجدل، كان خالد بن سلمان “متقبلًا” للمخاوف التي أثارها المشرعون الأمريكيون بشأن التدخل العسكري الأمريكي، كما قال مسؤول رفيع في إدارة ترامب. لكنه ناقش بأن وجود حزب الله على الحدود هو “تهديد وجودي” و”الأولوية رقم 1 و2 و3″ للرياض.
تلفت المجلة إلى ان المسؤول قال ان مساعدة الولايات المتحدة في مهمتها لمكافحة الإرهاب ضد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية جاءت في المرتبة الرابعة على الدوام.
وتستطرد: لقد أثار الكونغرس بشكل متكرر على مدار السنوات القليلة الماضية اعتراضات على تورط الولايات المتحدة في الحرب في اليمن، بما في ذلك بيع صواريخ أمريكية موجهة بدقة للسعوديين والإماراتيين، ودعم التزود بالوقود الأمريكي للتحالف. لقد أدى هذا إلى سلسلة من المواجهات عالية المستوى بين البيت الأبيض، المتردد في التخلي عن أي قدرة على دعم المملكة العربية السعودية ومواجهة إيران، وبين مجموعة مشرّعين من الحزبين يهتاجون بسبب دور السعودية في اليمن وفي مقتل خاشقجي. أوقفت واشنطن مساعدة التزود بالوقود للتحالف بقيادة السعودية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2018، لكنها لا تزال تقدم دعمًا استخباريًا محدودًا ومشورة حول كيفية منع الخسائر المدنية، كما قال مسؤول الإدارة.
وتلفت إلى ان المسؤول الكبير في إدارة ترامب قال ان خالد بن سلمان يشعر بقلق أقل حول التأثيرات العملية لتصويت الكونغرس من أجل سحب الدعم الأمريكي المتبقي، والذي سيكون ضئيلًا، بالمقارنة مع الرسالة السياسية التي سيرسلها هذا التصويت.
وتنوّه إلى ان المسؤول قال: “إن (تصويت) أغلبية من الحزبين يملك حق الفيتو بأننا نقطع الدعم الأمريكي عن السعوديين، هذا يرسل رسالة سياسية بأن السعوديين يفعلون أمرًا خاطئًا”.
وتكمل “فورين فوليسي”: لكن خالد بن سلمان لطالما أوضح للمسؤولين الأمريكيين بأنه حتى لو سحبت واشنطن دعمها للحرب في اليمن، فإن الرياض لن توقف حملتها، لأن “هذا هو التهديد الأكبر بالنسبة لها”، كما أكد المسؤول.
ضعف السعودية
وتستطرد المجلة في تقريرها: على مدى سنوات، تحملت السعودية موجات من النقد الدولي بسبب إدارتها للحرب في اليمن، بما في ذلك حملتها الجوية، قصفها العشوائي للأهداف المدنية، وحصار مفروض على البلد الذي غذى الأزمة الإنسانية. لكن المملكة لم تبدأ بالدفع من أجل السلام بشكل حيوي حتى الهجوم الأخير على احتياطيات النفط السعودية، كما يقول مراقبون دبلوماسيون.
وتقول المجلة: لقد كشف الهجوم الضعف المتنامي للمملكة العربية السعودية جراء الحرب الجوية التي فرضت حتى وقت قريب تكاليف بشرية محدود على المدنيين السعوديين. لكن موقف الرياض أصبح واهيًا بشكل متزايد مع قرار شريكها العسكري الرئيسي، الإمارات العربية المتحدة، سحب قواتها وإقامة السلام مع الحوثيين وداعميهم الإيرانيين.
وتضيف: لقد سحب السودان مؤخرًا – والذي قدم حوالي 40,000 جنديًا لصالح الحملة اليمنية – بضعة آلاف من الجنود، معظمهم من قوات الدعم السريع شبه العسكرية، من اليمن. عضو آخر في التحالف، وهو المغرب، سحب بالفعل قواته من اليمن في وقت سابق من هذا العام.
وتتابع: أظهر الحوثيون، قدرة ناجحة بشكل متزايد على نقل الحرب إلى العاصمة السعودية وحقولها النفطية، إذ قاموا بشن هجومٍ صاروخي على مطار دولي في الرياض في شهر مارس/آذار من عام 2018. في شهر سبتمبر/أيلول الحالي، اُستخدمت طائرات الدرون لإخراج المنشآت النفطية التابعة لشركة آرامكو في البقيق وخريص عن الخدمة، باعثة بموجات من الصدمة عبر أسواق النفط العالمية ومخفضة إنتاج المملكة من النفط إلى النصف بشكل مؤقت.
وتواصل: بعد الهجوم، اختارت إدارة ترامب عدم استخدام القوة العسكرية للرد على التهديدات الإيرانية ضد حلفائها الخليجيين. هذا فاجأ وأثار أعصاب بعض المسؤولين السعوديين، وفقًا لبعض الخبراء.
وتنقل عن فايرستاين، السفير الأمريكي الأسبق لدى اليمن، قوله: “إن حقيقة أن الولايات المتحدة لم تستجب بقوة لأي من تلك الاستفزازات تشير إلى أن السعوديين والإماراتيين لا يمكنهم في الحقيقة الاعتماد على الولايات المتحدة لضمان أمنهم وبالتالي هم بحاجة إلى إيجاد طريقة لتخفيف التوترات بالتدريج”.
وتنقل عن المسؤول الكبير في إدارة ترامب قوله إن عدم استجابة الولايات المتحدة لهجوم آرامكو، مقرونًا بحملة الضغط الأقصى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد زادت من الضغط على الرياض لإنهاء الحرب بالوكالة في اليمن. وقال المسؤول ان المسؤولين السعوديين قد اتخذوا حتى خطوات في الأسابيع الأخيرة للتواصل مع الإيرانيين بشكل مباشر لمحاولة تخفيف التوترات.
وتلفت إلى ان المسؤول قال “ان هدفهم الرئيسي الآن هو تقليص مشاركتهم في اليمن، لجعل الحوثيين يتوقفون عن كونهم نسخة ما من وكيل، حتى يتمكنوا من التعامل مباشرة مع إيران”.
وتضيف المجلة: بعد هجمات آرامكو، قال المسؤول، حَسَبَ السعوديون أن الرياض، وليس واشنطن، هي من ستتحمل العبء الأكبر من حملة ترامب الاقتصادية ضد طهران.
القناة الخلفية
وتقول “فورين بوليسي”: منذ بداية الحرب، كانت السعودية مترددة في الانخراط بشكل مباشر في محادثات مع الحوثيين، تاركة الأمر لسلسلة متتالية من وسطاء الأمم المتحدة للسعي من أجل محادثات بين حكومة هادي المدعومة سعوديًا والحوثيين.
وتضيف: تراجع السعوديون بشكل كبير عن قرار مجلس الأمن الصادر في أبريل/نيسان من عام 2015 والذي اعترف بالرئيس هادي كزعيم شرعي لليمن وطالب الحوثيين بتسليم الاراضي التي ادعوا حقهم بها وتسليم أية أسلحة سيطروا عليها خلال استيلائهم العسكري على صنعاء.
وتتابع: لكن، مع مرور الوقت، أصبح “واضحًا، ليس فقط بالنسبة للسعوديين، ولكن حتى أيضًا بالنسبة للأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، أن (القرار 2216) كان غير واقعي وغير قابل للتنفيذ”، كما قال القربي، وزي الخارجية اليمني الأسبق.
وتلفت إلى انه في غضون ذلك، أنشأ السعوديون بهدوء قناة خلفية سرية للوصول إلى الحوثيين عند ظهور الحاجة.
وتنوّه إلى ان محمد الجابر، سفير المملكة العربية السعودية إلى اليمن، افتتح محادثات مع كبير مفاوضي الحوثيين، محمد عبد السلام، على هامش محادثات السلام برعاية الأمم المتحدة في الكويت في عام 2016.
وتشير إلى ان هذه المحادثات أسفرت عن اتفاق لوقف الأعمال العدائية وتأسيس لجنة تخفيف التصعيد والتنسيق في مدينة ظهران الجنوب، في جنوب السعودية، حيث يفترض بالمسؤولين الحوثيين واليمنيين الموالين للرياض مراقبة الالتزام بوقف الأعمال العدائية.
وتضيف المجلة: لكن سرعان ما تلاشى الاتفاق بسرعة بعد أن شنت قوات الحوثيين هجومًا صاروخيًا على المنشآت في شهر يناير/كانون الثاني في عام 2017، مما وضح عمل القناة الدبلوماسية على الجليد بشكل فعّال.
وتواصل المجلة: في غضون ذلك، واصلت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا الضغط على السعوديين والحوثيين لإعادة فتح المحادثات مع استمرار الحرب وتفاقم الأزمة الإنسانية. قام سفير المملكة المتحدة إلى اليمن، مايكل آرون، بتمرير الرسائل ذهابًا وإيابًا بين السعوديين والحوثيين، وفقًا لثلاثة مصادر دبلوماسية قامت بوصف الاتصالات بالتفصيل.
وتشير إلى ان خالد بن علي الحميدان، المدير العام للمديرية العامة للمخابرات السعودية، واصل تبادل رسائل الواتساب مع عبد السلام، المفاوض الحوثي.
وتنقل المجلة عن مصدر دبلوماسي قوله انه في شهر سبتمبر/أيلول، سافر حسين العزي، نائب وزير خارجية الحوثيين الفعلي، برًا إلى العاصمة العمانية مسقط، والتي كانت بمثابة قاعدة دبلوماسي غير رسمية للحوثيين.
وتلفت إلى ان المصدر أضاف ان الحكومة البريطانية، في غضون ذلك، ساعدت في ترتيب رحلة جوية إلى عمّان في الأردن، حيث التقى العزي بنائب حميدان.
وتنوّه المجلة إلى انه رفضت الحكومتان البريطانية والسعودية طلبات التعليق.
وتشير إلى انه بعد وقت قصير من لقاء عمّان، في 20 سبتمبر/أيلول، أعلن الحوثيون أنهم سيوقفون جميع الهجمات عبر الحدود ضد المملكة العربية السعودية وتعهدوا بجعل ذلك دائمًا إذا تعهد السعوديون بوقف الضرب الجوية. لم يوافق السعوديون على وقف الضربات الجوية، لكنهم قللوا من عدد الضربات الجوية ضد الأهداف الحوثية.
وتستطرد: من جهتهم، استمر الحوثيون بشن هجمات ضد المصالح السعودية. على سبيل المثال، استولت قوات الحوثي مؤخرًا على سفينة سعودية، إلى جانب سفينتين أخريين في البحر الأحمر.
وتقول المجلة انه وفقاً لتقرير صادر عن وكالة “أسوشيتد برس”، كان الحوثيون والسعوديون على اتصال منتظم عبر اجتماع بواسطة الفيديو خلال الشهرين الماضيين.
وتلفت المجلة إلى ان تقرير الوكالة قال أن الطرفين يناقشان إمكانية إعادة فتح مطار اليمن الرئيسي في صنعاء، إنشاء مناطق عازلة بين الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن وبين الحدود السعودية، والسعي لالتزام الحوثي بالنأي بنفسه عن إيران.
وتنقل عن مصدرين دبلوماسيين اثنين قولهم ان مسؤولين سعوديين وحوثيين رفيعي المستوى أجروا محادثات وجهًا لوجه في مسقط، على هامش اجتماع خالد بن سلمان مع السلطان العماني، مؤكدين على مدى الجدية التي يأخذون فيها المفاوضات الآن.
وتشير المجلة إلى ان إيلانا ديلوزير، وهي زميلة أبحاث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، وهو معهد أبحاث أضافت: “لماذا يذهب زعيم سعودي كبير ويتحدث إلى (السلطان) قابوس حول اليمن إذا لم يكونوا يفكرون بأمر دبلوماسي كبير؟”.
وتضيف المجلة: رحب حلفاء السعودية باتصالاتها الخارجية، والذين سئموا من خوض حرب بدون نهاية ويشعرون أن الوقت قد حان لإبرام صفقة مع الحوثيين.
وتنقل عن فيليب ناصيف من منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان قوله: “لقد وصلوا إلى هذه النقطة لأن السعوديين والإماراتيين يواجهون سلسلة من العقبات غير المتوقعة في التدخل اليمني .. بما في ذلك الحقيقة البسيطة المتمثلة بعدم وجود تقدم عسكري لتغيير توازن القوى لمصلحتهم”.
وتلفت المجلة إلى ان وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات العربية المتحدة، أنور قرقاش، قال للمراسلين في مؤتمر سياسي مؤخراً في أبوظبي أن الاتفاق “يجب أن يأخذ في الاعتبار التطلعات المشروعة لجميع شرائح المجتمع اليمني، وبما في ذلك الحوثيين”، واضاف: “لقد ألحقت المليشيات الحوثية الدمار في البلاد، لكنّها جزء من المجتمع اليمني وسيكون لها دور في مستقبلها”.
وتنوّه المجلة إلى القناة الخلفية أزعجت بعض المسؤولين في حكومة هادي التي تدعمها السعودية، والذين تم إبعادهم بشكل كبير عن المحادثات.
وتكمل: كما قاموا بتهميش وسيط الأمم المتحدة، مارتن غريفيث – على الرغم من أن غريفيث قد دعم العملية بشكل كبير على أساس أنه يمكن أن يساعد في إعطاء الزخم لجهود الوساطة الخاصة به.
وتنقل المجلة عن مصدر يمني رفيع قوله: “لقد تم إبعاد حكومة هادي عن الصورة وهذا أمر خطير للغاية برأيي.”، مضيفًا أنه كان من المهم الحفاظ على دور الأمم المتحدة كوسيط رئيسي. وقال: “إذا لم تفعل كل شيء بالشراكة مع الحكومة اليمنية سينتهي بك الأمر (بالانزلاق) بشكل أعمق وأعمق في الصراع.”
وتشير المجلة إلى ان المصدر قال “أية محاولة لعرقلة عملية الأمم المتحدة .. ستنتهي بنا جميعًا إلى القفز نحو الهاوية”
وتضيف المجلة: يبقى المسؤولون الأمريكيون أكثر تفاؤلًا بشأن احتمالات السلام. لكنهم غير مستعدين للتنبؤ بانتصار دبلوماسي.
وتخلص المجلة تقريرها بالإشارة إلى ان المسؤول الكبير في الإدارة الأمريكية قال: “لا أحد يريد أن يكون متفائلًا للغاية، لكنني أعتقد أن كل شخص أعرفه يقول أن الأمر يسير في الاتجاه الصحيح”.
تابع القراءة

سكان 4 محافظات يمنية يواجهون خطر الموت

أفادت تقارير طبية بارتفاع نسبة تفشي وباء «حمى الضنك» في مناطق واسعة من محافظتي الحديدة وحجة، اتهم ناشطون يمنيون الميليشيات الحوثية بعرقلة وصول الفرق الطبية الممولة من منظمة الصحة العالمية إلى المناطق التي تشهد تفشياً للمرض. 
وأوضح مسؤولون محليون في القطاع الصحي بمحافظة الحديدة، أن منظمة الصحة العالمية استطاعت توفير نحو 18 طناً من المبيدات التي تستهدف البعوض الناقل الأول للمرض، بكلفة تناهز 2 مليون دولار، في حين تبلغ تكلفة تنفيذ العمل نحو مليون دولار أخرى.
وذكرت المصادر أن الميليشيات الحوثية عن طريق القيادات المحلية في محافظة الحديدة لا تزال تعيق عملية مكافحة الوباء عن طريق عرقلة نزول الفرق، واشتراط الحصول على جزء من المبالغ المالية المخصصة للمشروع.
وتشهد أغلب مديريات محافظة الحديدة والأجزاء الساحلية من محافظة حجة، لا سيما مديريات عبس والقناوص وأسلم، بشكل يومي، تسجيل عشرات الحالات التي يشتبه أنها مصابة بمرض «حمى الضنك»، وسط عجز المنشآت الطبية الخاضعة للحوثيين عن تقديم المساعدة اللازمة.
وفي محافظة تعز، أفادت أحدث التقارير الصحية المحلية بوفاة 10 أشخاص وإصابة نحو 8 آلاف آخرين بالحميات الموسمية، من بينها «حمى الضنك» في مناطق المحافظة التي لا تزال أجزاء واسعة منها تقبع تحت سيطرة الميليشيات الحوثية.
وفي الوقت الذي أكد فريق الترصد الوبائي في المحافظة، أن عدد الإصابات والوفيات مرشح للارتفاع مع عدم وجود الموارد اللازمة للتصدي للمرض، أوضح أن أكثر من 100 حالة إصابة لا تزال تحت الملاحظة الطبية.
ومع انتشار المرض على نحو خاص في مديريات المخا وذوباب وموزع والوازعية، غرب محافظة تعز، أفادت المصادر المحلية بأن أغلب المنشآت الطبية في تعز تلقت دعماً بالأدوية والمستلزمات الطبية من قبل مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي.
إلى ذلك، ذكرت مصادر طبية في العاصمة المؤقتة عدن أن المدينة تشهد انتشاراً غير مسبوق للأمراض والأوبئة المعدية، بسبب انهيار الصرف الصحي والمياه الراكدة وتكدس القمامة. وأوضحت تقارير صحية حديثة أن 4 أشخاص على الأقل فارقوا الحياة في الأيام الماضية في المدينة، إثر إصابتهم بمرض «حمى الضنك»، الذي عاود الانتشار بعد أن كان شهد انحساراً في الأشهر المنصرمة.
وتقول منظمة الصحة العالمية إن أكثر من مليون إنسان في اليمن يعانون من أمراض معدية، ولا يتلقون العلاج المنقذ للحياة، من بينهم مرضى الفشل الكلوي وارتفاع نسبة السكر في الجسم.
ووفقاً لتقديرات المنظمة، فإن أكثر من 24 مليون إنسان يحتاجون إلى المساعدة، منهم 19.4 مليون في حاجة إلى الرعاية الصحية، إضافة إلى نحو 20 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي، فيما يقاسي أكثر من ربع مليون من سوء التغذية الحاد، وهم الأكثر عرضة للخطر، وعلى شفا المجاعة، مع افتقار 17.8 مليون شخص إلى المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي.
وتؤكد المنظمة أن تقييد الوصول إلى المرافق الصحية يؤدي إلى تصاعد نسبة المخاطر الصحية الرئيسية، لا سيما مع عدم قدرة المرافق الصحية والفرق على الاستجابة السريعة لتفشي الأمراض والأوبئة، وذلك أيضاً بسبب نقص الموظفين والموارد. وتشير المنظمة، في أحدث تقاريرها، إلى وجود صعوبات في استعادة وظائف المرافق الصحية التي تضررت جزئياً أو كلياً في المناطق ذات الأولوية العالية، بسبب نقص ميزانيات إعادة التشغيل.
كان المتحدث باسم المنظمة، أوضح أن نحو ألف شخص فارقوا الحياة بسبب إصابتهم بالكوليرا خلال العام الحالي، على الرغم من حملة التحصين التي نفذتها المنظمة الدولية مع شركائها، وطالت 1.13 مليون شخص.
وذكرت منظمة الصحة العالمية أن مرض «الدفتيريا» تفشى أيضاً في اليمن بإصابة 1600 إنسان، ووفاة 95 آخرين منذ بداية 2019 وحتى 27 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، على الرغم من أن المنظمة عززت الاستجابة لمواجهة هذا المرض من خلال إجراء تطعيم ضد «الدفتيريا» في 186 مقاطعة في 12 محافظة يمنية تستهدف 5.7 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 6 أسابيع و15 سنة، بطريقة تدريجية انتهت في سبتمبر (أيلول) الماضي.
ويؤكد مراقبون للأوضاع الصحية في اليمن أن الانقلاب الحوثي على الشرعية كان المعبر الأول لعودة تفشي الأوبئة في اليمن، بسبب تدمير الجماعة للمرافق الصحية، وتحويلها إلى أماكن للكسب، وتعيين المقربين منها، والاستحواذ على جزء كبير من الدعم الصحي الإنساني.
في غضون ذلك، كشفت الأمم المتحدة، أمس (الأحد)، أن امرأة يمنية تموت كل ساعتين بسبب الولادة، وفق ما جاء في تغريدة على «تويتر» لصندوق الأمم المتحدة للسكان.
وتؤكد الأمم المتحدة، في تقاريرها السابقة، أن أكثر من مليون امرأة يمنية في حاجة ماسة إلى توفر التمويل اللازم كيلا يفقدن إمكانية الوصول إلى خدمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة.

تابع القراءة

التحالف يباغت الحوثيين باعنف تصعيد مفاجيء في الحديدة !

شنت مقاتلات التحالف العربي 13 غارة على جزيرة كمران ومديرية الصليف بمحافظة الحديدة استهدفت أهدافا عسكريا كانت تستخدم في الاضرار بالملاحة الدولية.

وكشفت مصادر خاصة لمأرب برس ان جزيرة كمران تحديدا تستخدمها المليشيات الحوثية منطلقا للهجمات التي تستهدف الملاحة الدولية , كانا أخرها الاعتداء على سفينة تابعة لكوريا الجنوبية وأخرى سعودية .

وأضاف المصدر أنه تم تزويد خفر السواحل الحوثية بإمكانيات ومعدات مكنتها من التحرك بسرعة وخفة في مياه اليمن الإقليمية , والسواحل اليمنية وتصيد السفن المارة في تلك المنطقة .
تابع القراءة

قرار وشيك في السعودية يغير حياة الملايين !

أيدت لجنة الإدارة والموارد البشرية بمجلس الشورى السعودي، تعديل المادة الـ 13 من نظام الخدمة المدنية.
 وقال موقع صحيفة "الرياض" السعودية، إنه "بموجب القانون الجديد سيتم السماح لموظف القطاع الحكومي بالاشتغال بالتجارة والسماح له أيضا بالعمل في القطاع الخاص في غير أوقات الدوام الرسمي بمقتضى لائحة يصدرها مجلس الوزراء لفئات محددة".
 وأضافت الصحيفة أنه "من المنتظر أن يعرض التعديل المقترح للمناقشة  في مجلس الشورى".
وأوضحت الصحيفة أن "اللجنة طالبت في تقرير دراستها التعديل المقترح والمحال للشورى من هيئة الخبراء بمجلس الوزراء، بالموافقة على تعديل المادة 13 للسماح لفئات محددة بالاشتغال بالتجارة، وقبول عضوية مجالس إدارة الشركات أو أي عمل فيها أو في محل تجاري إلا إذا كان معينا من الحكومة فيها، ويجوز بمقتضى لائحة يصدرها مجلس الوزراء السماح له بالعمل في القطاع الخاص في غير أوقات الدوام الرسمي".
 ووفقا للصحيفة، أشارت إدارية الشورى إلى أن "ملف دراسة تعديل هذه المادة تضمن الأمور التي ينبغي مراعاتها عند إعداد وزارة الخدمة المدنية لمشروع اللائحة المنظمة لهذا المبدأ، والتي ستقر من مجلس الوزراء، مثل بيان الآثار الاقتصادية والاجتماعية والمالية المتوخاة من تطبيق ذلك في القطاعين العام والخاص وبيئة العمل، وكيفية قياسها، ومراعاة أفضل الممارسات والتجارب الدولية المتنوعة في هذا الشأن".
تابع القراءة

قناة " المسيرة " تفاجأ الشرعية والتحالف ببث هذا الخبر الغير مسبوق والصادم !

في مقدمة نارية هي الأولى من نوعها لنشرة أخبار قناة المسيرة الفضائية الرئيسة  عن سقوط العالم في امتحان اليمن والأمم المتحدة أول الساقطين في هذا الامتحان وكذلك مبعوثها الحالي.

وقالت مقدمة المسيرة أن الشعب اليمن فقد ثقته بالأمم المتحدة ولا يعول عليها في شيء، وعلى مبعوثها ومنظماتها الموبوءة بالفساد أن يعيدوا حساباتهم تجاه قضية اليمن.

وأضافت أن مطار صنعاء الدولي المغلق أمام الجرحى والمرضى سيُغلق أمام طائرة المبعوث حتى تراجع الأمم المتحدة أداءها السيء تجاه اليمن، وتدرك أنها بتلاعبها بأموال المانحين قد تحولت إلى هيئة لصوص أممية، وأنها مع العدوان والحصار ترتكب جريمةً تاريخية بحق اليمن وشعبه العظيم.
تابع القراءة

" 7 " اعراض اذا شعرت بها او بعضها فامامك " شهر واحد " فقط لتجنب " النوبة القلبية " !

تُعَد الإصابة بنوبة قلبية، حالة طبية طارئة وخطيرة تتطلب عناية فورية، وتحدث عند حظر إمداد القلب بالدم؛ مما يؤدي إلى تلف عضلة القلب بشكل خطير ومميت.
وأصدر موقع Bright Side 8 علامات تحذيرية، قد يتعرض لها الأشخاص قبل شهر واحد من احتمال الإصابة بنوبة قلبية، أو حتى قبل ذلك؛ وفقًا لتقرير Plymouth Live.
1- الإعياء
تعد المعاناة من مستويات غير عادية من التعب، أحدَ الأعراض الرئيسية التي يمكن أن تشير إلى نوبة قلبية وشيكة. وقد يصبح أداء المهام البسيطة مثل ترتيب السرير أو الاستحمام، أكثر صعوبة بشكل ملحوظ، كما تزداد مستويات التعب في نهاية اليوم.
وتَبَيّن أن النساء أكثر عُرضة للإبلاغ عن هذه الأعراض من الرجال.
2- وجع البطن
تأتي الآلام البطنية من بين الأعراض الأكثر شيوعًا؛ بما في ذلك الغثيان والشعور بالانتفاخ أو اضطراب في المعدة.
3- آلام في الصدر
لدى الرجال، يعد ألم الصدر أحد أهم العلامات المبكرة، التي لا ينبغي تجاهلها؛ ولكنه يؤثر على 30٪ فقط من النساء.
ويمكن أن يكون هذا الإحساس دائما أو مؤقتًا، ويشمل أعراضًا غير مريحة في إحدى الذراعين أو كليهما (في كثير من الأحيان اليسار) والفك والعنق والكتفين والمعدة.
4- الأرق
تشمل الأعراض صعوبة في النوم والاستيقاظ، والتي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية أو دماغية.
5- ضيق في التنفس
يعطي شعور ضيق التنفس إحساسًا بعدم القدرة على استنشاق ما يكفي من الهواء، ويمكن أن يؤدي إلى الدوار واختلال التوازن.
وغالبًا ما يحدث لدى كل من الرجال والنساء لمدة تصل إلى 6 أشهر قبل الإصابة بنوبة قلبية.
6- تساقط شعر
يمكن أن يكون فقدان الشعر مؤشرًا آخر لاحتمال الإصابة بنوبة قلبية؛ حيث يؤثر على الرجال عند بلوغهم 50 عامًا وما فوق.
ويمكن أن تتعرض النساء أيضًا للخطر، وينبغي تسليط مزيد من الاهتمام على فقدان الشعر من تاج الرأس.
7- عدم انتظام ضربات القلب
غالبًا ما تأتي ضربات القلب غير المنتظمة مع نوبات الذعر والقلق؛ خاصة بين النساء.
وتستمر الدقات غير المنتظمة لمدة 1- 2 دقيقة، ويمكن أن تسبب الشعور بالدوار والإرهاق الشديد.
8- التعرق المفرط
يمكن أن يكون التعرق غير العادي أو المفرط، علامة تحذير مبكرة للإصابة بنوبة قلبية، ويمكن أن يحدث في أي وقت، ليلًا أو نهارًا.
تابع القراءة

اشهر مطور برمجيات : احذفوا " واتسآب"من هواتفكم فورا!

حذر مطور البرمجيات الشهير بافيل دوروف من تطبيق التراسل "واتس آب" داعيا مستخدمي التطبيق لحذفه بشكل سريع من هواتفهم الذكية.
ويرى الخبير الذي أسس تطبيق التراسل “تيليغرام”، أن "“واتس آب" يجعل من هاتف المستخدم سهل الاختراق من قبل القراصنة وأجهزة الأمن الحكومية.
ولم يكشف دوروف الذي أسس تطبيقا منافسا لـ”واتس آب”، عن الآلية التي يتم بها اختراق هاتف المستخدم، بل اكتفى بالإشارة إلى أن المخترقين بإمكانهم الحصول على جميع بيانات المستخدم عبر إرسال مقطع فيديو إليه.
وأعرب الخبير عن ثقته بأن نقاط الضعف في التطبيق ستستخدم لانتهاك حقوق الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما أن الاستخبارات الأمريكية ستشارك البيانات التي ستجمعها مع أجهزة الاستخبارات في بلدان أخرى.
وقد يكون الاختراق الذي حدث لتطبيق “واتس آب” في مايو الماضي دليلا على صحة تأكيد دوروف، إذ أصبح من المعروف أن القراصنة تمكنوا من مراقبة المستخدمين بواسطة المكالمات التي تجري عبر “واتس آب”.
المصدر: "إنترفاكس"
تابع القراءة

" الانتقالي " يتوعد باقتحام القصر الجمهوري بعدن !



هددت قيادات في مايسمى المجلس الانتقالي باقتحام قصر المعاشيق مقر اقامة الحكومة اليمنية التي عادت مؤخرا من الرياض.
وقالت مصادر في عدن لمأرب برس ان الانتقالي بدأ فعليا بالتصعيد على الارض ضد الحكومة الشرعية مختلقين ذرائع واسباب مختلفة.
وعن التهديد باقتحام المعاشيق قالت مصادرنا ان الانتقالي يتهم رئيس الحكومة بالتقاعس والتنصل عن تنفيذ بعض ما تضمنه اتفاق الرياض.
وقالت انهم طلبوا عقد لقاء مع معين عبدالملك لمناقشة صرف مرتبات العسكريين ، الا ان ذلك لم يحدث.
واكدت المصادر ان قيادات وناشطون محسوبون على الانتقالي توعدوا باقتحام قصر المعاشيق والدخول الى مكاتب المسئولين الحكوميين .
*تحشيد في محيط المعاشيق
بالتزامن تظاهر أنصار ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي"، المدعوم إماراتيا، الأحد، في عدن (جنوبي اليمن)، رفضا لبعض إجراءات تنفيذ "اتفاق الرياض" كما يقولون.
وقال شهود عيان للاناضول، إن مئات المحتجين التابعين للمجلس صعدوا احتجاجاتهم ضد الحكومة الشرعية، اعتراضا على ما وصفوه "مخالفة" بعض بنود "اتفاق الرياض".
ونصب المحتجون خياما أمام مداخل النقاط الأمنية لقصر معاشيق "القصر الرئاسي".
وحسب مصادر سياسية متطابقة في عدن، فإن أنصار "الانتقالي" يحتجون على إنزال أعلام المجلس من مقار حكومية ونقاط أمنية.
كما يرفضون وصول قيادات عسكرية إلى عدن ضمن اللجنة العسكرية، بدعوى أنها كانت طرفا في المواجهات التي اندلعت بين قوات الحكومة اليمنية وقوات الانتقالي الممولة من الإمارات.
ومنذ السبت، تشن قيادات في المجلس الانتقالي وإعلاميين، حملة منظمة رفضا لعودة قائد لواء النقل العميد أمجد خالد، إلى عدن، واعتبروا عودته خرقاً لاتفاق الرياض.
يأتي ذلك في وقت حظي العميد العائد إلى عدن ضمن اللجنة العسكرية المشتركة، باستقبال شعبي كبير، وكان قد غادرها إثر سيطرة قوات الانتقالي على المدينة.
والإثنين الماضي، وصل رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك، عدن، برفقة 5 وزراء فقط، قادمين من الرياض، في أول خطوة تنفيذية لاتفاق الرياض، وذلك بعد أسبوعين من توقيعه.
تابع القراءة

أخر ( تحديث ) ارتفاع مفاجيء لأسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي ( قائمة الاسعار المحدثة مساء اليوم الإثنين بصنعاء وعدن )

سجل الريال اليمني تراجعاً نسبياً في تداولاته، مساء اليوم الاثنين في العاصمة المؤقتة عدن، وصنعاء الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية.
وأظهرت نشرات الصرافة، تراجع الريال بشكل نسبي في تداولات اليوم، حيث بلغ سعر صرف الدولار الواحد 573 ريالاً في صنعاء و 578 في عدن.
وأشار الصيارفة إلى أن سعر صرف الريال السعودي بلغ 152 ريالاً في عدن و151 ريالاً يمنياً في صنعاء.
وأرجع خبراء اقتصاد قرب نفاد الوديعة السعودية البالغة 2 مليار دولار من البنك المركزي اليمني في عدن يعتبر عاملاً أساسياً في تراجع الريال.
وسحب المركزي اليمني في عدن 30 دفعة من الوديعة السعودية، التي تم توفيرها مطلع العام الماضي، 2018، ما يجعل ما تم صرفه حتى الآن يتجاوز نحو 1.85 مليار دولار.
أسعار الصرف في صنعاء

الريال السعودي

شراء: 151 - 150.8

بيع: 151.7 - 151.5

الدولار الاميركي

شراء: 570 - 573

بيع: 576 - 575

أسعار الصرف في عدن:

الريال السعودي:

شراء: 152

بيع: 153

الدولار الاميركي:

شراء: 578

بيع: 585
تابع القراءة

السعودية ترحل وافدين يمنيين الى المملكة.. ومسئول حكومي رفيع يكشف اسباب الترحيل !(تفاصيل)

علقت الحكومة اليمنية، على الأنباء التي تتحدث عن ترحيل السلطات السعودية لعشرات آلاف المقيمين اليمنيين في السعودية بعد تطبيق نظام السعودة ـ وهو نظام يخصص وظائف معينة للجنسية السعودية دون غيرها .
وقال نائب وزير المغتربين الدكتور محمد العديل إن "السعودية لا ترحل أيّ مغترب ملتزم بقوانين المملكة ولديه إقامة ويعمل في عمل وفقاً لإقامته".
وأوضح أن "من يتم ترحيلهم هم الهجرة غير النظامية (المتسللون إلى داخل المملكة عبر التهريب) ومن لديهم اقامات ويعملون في مهن تم سعودتها والمجهولين".
وأشار الدكتور العديل إلى أنه ووفقا لتقارير حملة وطن بلا مخالفة (وهي الحملة السعودية التي تنفذها الجهات السعودية لاعتقال وترحيل المخالفين للأنظمة الجديدة) " لا نجد أي جديد أو زيادة في نسبة الترحيل".
وتقول السعودية إنها تستضيف أكثر من نصف مليون نازح يمني، إضافة إلى منحها تأشيرات عمل لعدد 5 ألف يمني شهرياً، وفق تصريحات سابقة للسفير السعودي لدى اليمن.
يأتي ذلك بالتزامن مع أنباء تفيد بترحيل عشرات اليمنيين المقيمين في السعودية وغير مخالفين لنظام الاقامة.
لكن قوانين واجراءات السعودة التي تم تطبيقها على العمالة والوافدين تسببت بعودة مئات الآلاف من اليمنيين
تابع القراءة

رئيس الحكومة الشرعية يكشف عن سقف زمني محدد لبدء انتظام صرف رواتب الموظفين ( تفاصيل)

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور "معين عبد الملك" ان الحكومة بدأت فعلا بتوجيهات من رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بتنفيذ ما يخصها من اتفاق الرياض. 

وأشار إلى ان أولويات الحكومة هي تطبيع الأوضاع من خلال حزمة إجراءات وتدابير عاجلة لتحقيق إنجازات سريعة على الأرض، يكون لها أثرا على المدى القريب ويستطيع أن يلمسها المواطن خلال الأشهر الثلاثة الأولى من توقيع الاتفاق.

وأوضح رئيس الوزراء في حوار أجرته معه وكالة "سبوتنيك"، ان في مقدمة هذه الأولويات، توفير الخدمات وبسط الأمن والاستقرار ودفع الرواتب وإصلاح وضع مؤسسات الدولة وتصحيح الوضع الأمني والعسكري واستيعاب كافة القوى ضمن بنية الدولة, إضافة إلى توحيد الجبهة الداخلية في مواجهة مليشيات الحوثي الانقلابية وهزيمة المشروع الايراني في اليمن.

وقال "ندرك أن التحديات أمام الحكومة في هذه المرحلة كبيرة، لكننا قادرون بإرادتنا وتضافرنا جميعاً على تجاوز هذه التحديات والمضي قدماً في تطبيق اتفاق الرياض وبما يضمن ويؤسس لمرحلة جديدة من حضور الدولة ومؤسساتها وبمشاركة كل الأطياف الوطنية".

وأشار الدكتور معين عبدالملك، إلى ان اتفاق الرياض في مضمونه العام يذهب إلى استيعاب كافة القوى والمصالح داخل بنية ومؤسسات الدولة وتحت لواءها.. منوها بدور الأشقاء في قيادة المملكة العربية السعودية، سواء في رعاية اتفاق الرياض وتوفير الضمانات لتطبيقه أو خلال المرحلة الراهنة والعصيبة التي تمر بها اليمن جراء الحرب الإجرامية التي شنها الانقلابيون الحوثيون على الشعب والدولة والتعايش الاجتماعي والسلم الأهلي بعدما تمكنوا من تنفيذ انقلابهم المشؤوم في 2014.

وعن مستقبل المفاوضات مع ميليشيات الحوثي في ظل عرقلة تنفيذ الاتفاقات السابقة، قال رئيس الوزراء "إن الجماعة الحوثية غير مؤهلة ولا مستعدة لتكون طرفاً في اتفاق لإحلال السلام، لأسباب كثيرة أكثرها أصالة: طبيعتها العنيفة إذ العنف جوهر خصائص هذه الجماعة ويدخل في صلب عقيدتها، ولأنها تشن حروبها على مواطنينا ومؤسساتنا ومستقبل وطننا بالوكالة فهي وكيل لقوة إقليمية خبر العالم مدى عدوانيتها وتدخلاتها في شؤون الدول الأخرى وأعني بها إيران، ومن ثم فالحوثيون بهذه السمات وبما اقترفوه بحق الشعب والدولة انتقلوا مع أول طلقة في حربهم إلى موقع العداء مع الشعب ومن يحل في هذا الموقع، يهون عليه أن يتجرد من أي مسؤولية ولم يعد يعنيه أن يفنى اليمنيون كلهم بالحرب أو بالمجاعة والأوبئة".

وأشار إلى ان جهود الثلاثة المبعوثون الامميون الذين توالوا من أجل مهمة التوصل إلى اتفاق لإحلال السلام اصطدمت بتسويف الحوثيين ومراوغاتهم وأكاذيبهم.

وأضاف " نحن هدفنا واضح وهو إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة، وقد قطعنا نصف المسافة نحو تحقيق هذا الهدف بواسطة الحرب الدفاعية التي اضطررنا إلى خوضها، ولن يكون سيئاً بالنسبة لنا أن نكمل ما تبقى من المسافة لتحقيق هدفنا بواسطة السياسة والحوار، بل يسعدنا كثيراً أن نرى السلام الحقيقي المستدام يتحقق".

ولفت رئيس الوزراء إلى ان الحرب التي شنها الانقلابيون وما تزال هي الجريمة الأم والكبرى التي انبثقت منها بقية الويلات التي نالت من الوطن والشعب ومن بين ذلك تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأوبئة والمجاعة..

وقال "ازدادت الأزمة الإنسانية تفاقماً في المناطق التي يضرب عليها الانقلابيون حصاراً مطبقاً من أجل فرض عقاب جماعي على مجتمعاتها ومواطنيها لرفضهم إعلان الولاء للانقلاب، ومحافظة تعز ذات الكثافة السكانية الأعلى في البلاد والمحاصرة منذ 2015 شاهد صارخ على انعدام حس المسؤولية والمواطنة والعطب الأخلاقي والقيمي لدى الانقلابيين الحوثيين".
تابع القراءة

الكشف عن مفاجأة ستحدث باليمن خلال الأسابيع المقبلة!

فجر صلاح الصيادي، وزير يمني سابق، مفاجأة ستقلب الأوضاع فياليمن رأسا علي عقب، بشأن الحرب الدائرة في اليمن منذ سنوات. 
وقال الصيادي في منشور على صفحته بالفيس بوك رصده مأرب برس :"خلال أسابيع قليلة .. اتفاق حوثي سعودي برعاية أمريكية لإيقاف الحرب في اليمن والخلافات طفيفه جداً تتركز بنقطه واحدة في طريقها للحل .. بقية التفاصيل في حينها ..!!!". 
وكانت صحيفة عدن الغد قد نقلت عن الصيدلي القول إن هناك حدث لو تم فسيكون حديث العالم خلال أسابيع، وهو توقف الحرب تماما.  
وأضاف الصيادي، أن مفاوضات سياسية بين السعودية والحوثيين قطعت الشوط الأكبر ولم يتبق خلاف إلا حول نقطة واحدة، دون أن يوضحها.

وكانت وكالة "رويترز" في وقت سابق من الشهر، قد نقلت عن ما وصفتها بـ "مصادر مطلعة" أن السعودية تكثف محادثات غير رسمية مع جماعة "أنصار الله" بشأن وقف لإطلاق النار في اليمن.
تابع القراءة

5 مطالب أممية لإنهاء الحرب في اليمن وتحقيق السلام

طالبت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "أورسولا مولر"، الجمعة 22 نوفمبر/تشرين الثاني، مجلس الأمن الدولي بضرورة تحقيق خمسة خطوات أساسية لتهيئة الظروف من أجل إنهاء الصراع في اليمن. 

جاء ذلك في جلسة لمجلس الأمن حول اليمن شارك فيها المبعوث الأممي الخاص "مارتن غريفيث".

ووفق مولر، فإن هذه المطالب هي: "يتعين احترام القانون الإنساني الدولي وحماية المدنيين، والوصول الإنساني دون عوائق، وتمويل خطة الأمم المتحدة الإنسانية، ودعم الاقتصاد اليمني، وتحقيق تقدم نحو الحل السياسي".
وأشارت إلى أن "تحقيق الخطوات الخمسة التي أشرت غليها سيمهد الطريق نحو تحقيق السلام لجميع اليمنيين". 

وأضافت في إفادتها لأعضاء المجلس: "هناك 260 منظمة إنسانية تعمل مع الأمم المتحدة حاليا في اليمن حيث نقود أكبر عملية إنسانية في العالم تحت ظروف تتدهور بشكل مستمر". 

واستدركت قائلة: "لكننا في كل شهر نعقد فيه مثل تلك الجلسة هنا في المجلس نسمع عن الدمار الذي لحق بالمدنيين هناك، ومنذ يومين فقط سقطت قذائف الهاون علي إحدى أسواق صعدة (شمال)، وقبلها بعشرة أيام وقع هجوم في تعز ما أدى إلى إغلاق إحدى المستشفيات في المخا لبضعة أيام، وهي المستشفى الوحيدة العاملة بالمدينة". 

وبينت أنه "مع نهاية العام سيصل عدد المهاجرين الي اليمن في ظل تلك الظروف الي أكثر من 160 ألف شخص وهم يتعرضون للتعذيب والاغتصاب ومن الضروري العمل علي حمايتهم"، دون ذكر الجاني. 

المسؤولة الأممية ذكرت أن "هناك زيادة في وتيرة العنف بمناطق خاضعة لسيطرة جماعة أنصار الله (لم تحدد تلك المناطق)، كما أن هناك نهب واحتلال لمرافق العاملين بالمنظمات الإنسانية". 

وتابعت: "ولا نزال نسعي لاعتماد مقاربة مبسطة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية للتعجيل بوصول المساعدات الإنسانية عبر ميناء عدن". 

من جهته، قال مارتن غريفث إن "اليمن بحاجة إلى ظهور قيادة تحقق السلام وتكون قادرة على تقديم تنازلات وإشراك جميع الأطراف في العملية السياسية ". 

وتابع: "من جهتنا لا نزال نضطلع بمسؤولياتنا من أجل تقريب وجهات نظر الأطراف المعنية لإنهاء النزاع ونأمل أن يلي ذلك خطوات إيجابية أخري". 

وأردف قائلا: "على قيادات اليمن أن تسأل نفسها عن السلام وأن تدرك ما هو المطلوب لتحقيقه وأن تتوصل لتفاهمات سياسية لوقف القتال وبناء اقتصاد البلاد وعلينا أن نستعد لذلك من الآن".
تابع القراءة

جميع الحقوق محفوظة - المشهد الأخير © 2018