أخر الاخبار

تصعيد غير مسبوق بالسودان ..الرئيس البشير يواجه كابوس الربيع العربي مجددا !

 أعلن تجمع المهنيين السودانيين عن إضراب عام عن العمل ينفذه قطاع المحامين والمحاميات يوم غد الإثنين. وكان التجمع نفسه دعا لإضراب للأطباء في ذات اليوم، كما حض المهنيين على المشاركة في مسيرة جديدة كالتي تمت في 25 من ديسمبر الماضي لتسليم مذكرة للقصر الجمهوري تطالب الرئيس السوداني عمر البشير بالتنحي.
وقال تجمع المهنيين في بيان إن الإضرابات والاحتجاجات تأتي دعماً للشعب السوداني، واستنكاراً لقتل المتظاهرين وتلفيق الاتهامات العنصرية ضد فئة محددة، واحتجاجاً على الاستخدام المفرط للقوة لقمع ثورة الشعب السوداني السلمية، والعنف الذي يمارسه النظام الحاكم حتى داخل المنازل، وإدانةً لانتهاك حق المتظاهرين الدستوري والقانوني في التعبير عن الرأي.
فهناك جدل واسع ومستمر يدور في الشارع السوداني حول معرفة من قام بقتل المحتجين في موجة التظاهرات المستمره منذ أكثر من 10 أيام. ففي الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة عن ضبط خلية قالت إنها تتبع لحركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد نور قد تكون مسؤولة عن أعمال الاغتيال، نفى قائد الحركة خلال بث مباشر على موقع "فيسبوك" إتهامات الحكومة مشيراً إلى أنها تهدف لخداع الشعب، ودعا نور كافة قطاعات الشعب السوداني للوحده والعمل على إسقاط الحكومة، كما أعلن عن مبادرة لتوحيد جميع الكيانات المعارضة.
المطالبة بتحقيق شفاف حول ملابسات قتل المتظاهرين رأي فيه المحتجون مصدر ضغط يدعم حراكهم، بينما أعتبرته الحكومة غير ذي جدوى طالما أنها فتحت تحقيقاً تملك الشجاعة الكافية لإعلانه بحسب مسؤول القطاع الساياسي في الحزب الحاكم.
تابع القراءة

«مسرحية ميناء الحديدة» وتعميد سلطات الانقلاب.. لمن سلم الحوثيون ميناء الحديدة؟ وماهي حقيقة القوات التي استلمته؟

قال المتمردون الحوثيون، السبت 29 ديسمبر/كانون الأول، ان مليشياتهم انسحبت من ميناء الحديدة وسلمت المهمة لقوات خفر السواحل، بحضور كبير المراقبين الأممين الجنرال «باتريك كمارت».
وقال القيادي الحوثي محمد عياش قحيم محافظ الحديدة لرويترز إن مقاتلي الجماعة انسحبوا من الميناء وفقا لاتفاق السلام وسلموا المسؤولية إلى وحدات محلية من قوات خفر السواحل التي كانت مسؤولة عن حماية الموانئ قبل الحرب.
وفيما نفى مصدر حكومي، انسحاب مليشيا الحوثي من الميناء، قال الصحفي اليمني سمير النمري: «‏استلم الحوثيون اليوم رسميا ميناء الحديدة من أنصار الله بحضور وفد الشرعية والأمم المتحدة والمراقبين الدوليين».
وأضاف «النمري» في تغريدة على «تويتر» رصدها «مأرب برس»: «الحوثيون قسموا جنودهم داخل ميناء ‎الحديدة إلى قسمين، أحدهما لبس ملابس قوات خفر السواحل، وقام باستلام الميناء من القسم الاخر الذي ظل مرتديا الزي الشعبي، ثم جاء باتريك وبارك الاتفاق المعلن والتقط الصور الفوتوغرافية».
تابع القراءة

إعلان عسكري عاجل لقيادة الجيش السوداني والبشير يتوعد ويؤكد «لن أرحل»

توعد الرئيس السوداني عمر البشير في خطاب شديد اللهجة بقطع أيادي من وصفهم بـ"المخربين" إثر الاحتجاجات التي تشهدها بلاده منذ أيام.
وقال البشير لدى مخاطبته الجماهير في قرية السديرة الغربية: "سوف نخرب حياتهم ونقطع أيديهم"، مقرا في ذات الوقت بالأزمة الاقتصادية التي تعهد بحلها في القريب؛ بحسب صحيفة "التيار".
وأضاف البشير أن "الأزمة الاقتصادية الله سوف يحلها"، موضحا أن "الناس في عهد الصحابة أكلت ورق الشجر"، وهو ما تلقاه كثيرون بالسخرية والتندر على وسائل التواصل الاجتماعي.
كما هدد البشير من وصفهم بالمتمردين والخونة أنه سيقوم "بجزهم"، وهي عبارة تعبر عن الاستئصال بالسودانية، مؤكدا أن هذا هو الرد على كل عميل ومندس.
"حا نجزهم (سوف نستأصلهم) ونمزقهم ونكشفهم ونوريكم ليهم واحد واحد. لن أذهب إلا بأمر من الشعب السوداني وليس من الخونة والمُرتزقة والعملاء. نحن نبني وهم يهدمون".
وحذَّر البشير المواطنين من الالتفات لمروجي الشائعات، وشدد على ضرورة الحذر من محاولات التشكيك وزرع اليأس والإحباط، قائلا "الناس القالوا البشير شرد… أنا ما شردت".
وبحسب البشير فإن خطوات الإصلاح ماضية في مسيرتها، قائلا: "الحياة ماشية يا جماعة… كل يوم ماشيين إلى الأمام الليلة مدرسة وبكرة شفخانة، وبعدها مستشفى… وطريق ومية وكهربا".
وعمت الاحتجاجات الغاضبة العديد من المدن السودانية بعد انطلاقها، في 19 ديسمبر/ كانون الأول، عقب قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاث مرات في بلد يعاني من ركود اقتصادي.
الى ذلك، نظم منسقو الدفاع الشعبي والخدمة الوطنية ومديري الإدارات والمكاتب التنفيذية بالمنسقية العامة للدفاع الشعبي، والمنسقية العامة للخدمة الوطنية في السودان، لقاء تنويريا، يتعلق بالأحداث الجارية في البلاد.
وأكدت قيادات الدفاع الشعبي والخدمة الوطنية إسنادها ودعمها لقيادة الدولة، وأعلنت جاهزيتهما للاضطلاع بدورهما في هذه المرحلة التي تمر بها البلاد، والمراحل القادمة سدا للثغرات وإسنادا لمؤسسات الدولة المختلفة، بحسب صحيفة الصيحة السودانية.
وانعقد اللقاء بوزارة الدفاع بحضور الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف وزير الدفاع، والفريق أول دكتور ركن كمال عبدالمعروف الماحي رئيس الأركان المشتركة، والفريق الركن مصطفي محمد مصطفي رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية وعبد الرحمن موسى المنسق العام للدفاع الشعبي، إلى جانب الدكتور ياسر عثمان المنسق العام للخدمة الوطنية.
ويوم الأحد، أعلن الجيش السوداني موقفه من الرئيس السوداني، البشير، وذلك بعد 5 أيام من الاحتجاجات في عطبرة السودانية ومناطق أخرى.
وأصدر الجيش تعميما نقلته عنه صحف سودانية، أكدت القوات المسلحة فيه: "التفافها حول قيادتها، وحرصها على مكتسبات الشعب، وأمن وسلامة المواطن، دمه وعرضه وماله، كما أكدت عملها ضمن منظومة أمنية واحدة ومتجانسة القوات المسلحة، وقوات الشرطة الموحدة، وقوات الدعم السريع، وقوات جهاز الأمن والمخابرات الوطنى.
وصدر التعميم عقب الاجتماع الدوري لقادة القوات المسلحة الذي انعقد ظهر اليوم بوزارة الدفاع وتم فيه تقديم تقرير شامل حول الأحداث الجارية بالبلاد.
تابع القراءة

بعد ساعات من خطاب الرد على الاحتجاجات.. الرئيس السوداني يغادر الخرطوم

غادر الرئيس السوداني عمر حسن البشير، صباح اليوم الثلاثاء 25 ديسمبر/كانون الأول، بعد ساعات قليلة من خطابه الذي رد فيه على الاحتجاجات التي اجتاحت مدن سودانية عديدة.
ونشرت وكالة الأنباء السودانية "سونا" تقريرا، تحدثت فيه عن مغادرة البشير للخرطوم، وانتقاله إلى مدينة "ودمدني" في ولاية الجزيرة.
وأشارت إلى أن البشير كان يرافقه عدد من الوزراء في زيارته لولاية الجزيرة، التي افتتح خلالها عددا من المشاريع التنموية والخدمية.
كما قالت إن الرئيس السوداني سيعقد عددا من اللقاءات الجماهيرية في الولاية، بمشاركة والي الجزيرة، محمد طاهر إيلا.
وقالت الوكالة السودانية إن البشير استهل جولته بمشاهدة عرض لعدد من المشروعات التنموية في الولاية، والتي بلغت 292 مشروعا تنمويا وخدميا في مجالات الصحة والتعليم والطرق والكهرباء والمياه والبنى التحتية والشباب والرياضة والشؤون الاجتماعية والقطاع الاقتصادي، بتكلفة وصلت إلى 2.9 مليار جنيه سوداني.
وكان البشير قد وجه خطابا إلى الشعب السوداني، مساء الاثنين، والذي حذر فيه من "الاستجابة لمحاولات زرع الإحباط" في أول تعليقات علنية له في اليوم السادس من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في العاصمة الخرطوم.
وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) إن البشير اجتمع بمساعديه الأمنيين، ونقلت عنه قوله إن الدولة مستمرة في "إجراء إصلاحات اقتصادية توفر للمواطنين حياة كريمة".
وقال البشير، إن الدولة ماضية بإصلاحاتها الاقتصادية، وحذر المواطنين من الالتفات لـ"مروجي الشائعات".
تابع القراءة

السفير السعودي يكشف عن التحدي الوحيد المتبقي أمام المملكة في اليمن

كشف السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، عن التحدي الوحيد المتبقي للمملكة في اليمن خلال الفترة الحالية.
كتب آل جابر في مقال لصحيفة "وال ستريت جورنال" الأمريكية، أن التحدي الذي يواجه المملكة الآن هو "ضمان ثبات الميليشيات الحوثية والتزامها باتفاقيات مشاورات السلام الأخيرة".
وشدد آل جابر على أن التزام الحوثيين باتفاقيات الحديدة، سيساهم في الحد من استغلالهم موانئها لتهريب الأسلحة وتحويل اتجاه المساعدات الإنسانية من منطقة إلى أخرى وابتزاز المواطنين والإساءة لموظفي الإغاثة.
وأكمل "كما أن التزامهم باتفاق تعز سيساعد على إيصال المساعدات الإغاثية إليها وفتح ممرات إنسانية بها وتسهيل عمليات إزالة الألغام".
وأضاف "التزامهم أيضا باتفاق تبادل الأسرى، سيسفر عن جمع شمل الأسر اليمنية التي افترقت لسنوات".
وشدد محمد آل جابر على أن هدف المملكة هو استعادة اليمن لوحدتها واستقلالها وسيادتها واستقرارها في ظل حكومة شرعية معترف بها دوليا.
ولفت آل جابر إلى أن التقدم الدبلوماسي هذا الشهر "منح مزيدا من التفاؤل لدى الجميع وإيمانا بضرورة العمل سويا لإحلال السلام في اليمن".
وأتم السفير السعودي "نريد للشعب اليمني الاستفادة من هذه الفرصة الجديدة للسلام. هذا لا يعني القبول بأي تبرير لانتهاكات الحوثيين سواء صدرت الأوامر لهم من صنعاء أو طهران".
تابع القراءة

لخوض معركة التحرير.. التحالف يدفع بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى هذه «المحافظة»


دفع التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية اليوم الاثنين 24 ديسمبر 2018م لجبهة مريس دمت في محافظة الضالع عدداً من الآليات العسكرية وذلك بهدف تحرير مدينة دمت من قبضة مليشيات الحوثي التي تحكم السيطرة عليها منذ ثلاث سنوات.

  وكانت قوات الجيش الوطني في جبهة مريس ممثلة باللواء 83 مدفعية واللواء الرابع احتياط، قد أحرزت تقدماً كبيراً وانتصارات عقب عملية عسكرية واسعة استطاعت خلالها تطهير ما يزيد عن ١٢ كيلوا متر بما فيها جبل ناصة الإستراتيجي ووصلت لأطراف مدينة دمت.
وتعد التعزيزات التي وصلت اليوم هي الثانية بعد تعزيز المحور بعدد من الآليات بداية الشهر الجاري، في إطار التحضيرات الجارية التي تجريها وحدات الجيش الوطني في محور دمت - مريس - جبن لخوض معركة تحرير مدينة دمت التي ما تزال تسيطر عليها مليشيات الحوثي الإنقلابية.
تابع القراءة

حاكم الحديدة الجديد الجنرال «باتريك كمارت» يصل المدينة لبدء «مهمة شاقة»

وصل الجنرال الهولندي باتريك كمارت، رئيس فريق الامم المتحدة المكلّف الاشراف على تنفيذ اتفاق الحديدة، إلى المدينة اليمنية الاحد، في بداية مهمة شاقة تهدف إلى حماية وقف اطلاق النار فيها وتنسيق عملية انسحاب المقاتلين منها.
وأكد مصدر في الامم المتحدة لوكالة فرانس برس ان كمارت دخل المدينة المطلة على البحر الاحمر مساء الاحد، آتيا من العاصمة صنعاء، محطته الثانية في مهمته اليمنية التي بدأت في عدن السبت.
وسيزور كمارت الاثنين ميناء مدينة الحديدة الذي يعتمد عليه ملايين السكان للحصول على الغذاء في بلد تهدد المجاعة نحو 14 مليونا من سكانه، بحسب مسؤول في القوات الموالية للحكومة.
ويترّأس الجنرال الهولندي المتقاعد لجنة مشتركة، تضم فريقا من الامم المتحدة وممثلين للمتمردين الحوثيين والحكومة، انبثقت من اتفاق تم التوصل إليه في السويد هذا الشهر.
وينص الاتّفاق على وقف لاطلاق النار في محافظة الحديدة دخل حيز التنفيذ الثلاثاء الماضي، وانسحاب المتمردين من مينائها، وانسحاب القوات المقاتلة من الطرفين من مدينة الحديدة.
وبحسب ستيفان دوجاريك المتحدّث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فإن الفريق الاممي سيعقد في الحديدة أول اجتماع للجنة المشتركة يوم الاربعاء في 26 كانون الأول/ديسمبر الجاري.
وبدأت حرب اليمن في 2014، ثم تصاعدت حدّتها مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري بقيادة السعودية في آذار/مارس 2015 دعماً للحكومة المعترف بها بعد سيطرة المتمردين الحوثيين على مناطق واسعة بينها صنعاء.
وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف.
ويسيطر المتمردون الحوثيون منذ 2014 على الحديدة التي تحاول القوات الحكومية استعادتها منذ أشهر بدعم من التحالف.
ولكمارت تاريخ حافل في بعثات الأمم المتحدة، إذ قاد بين 2000 و2002 بعثة الأمم المتحدة في اثيوبيا واريتريا. وفي 2005 تولى رئاسة بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديموقراطية بعدما تولى مهمات مماثلة في كمبوديا والبوسنة والهرسك.
- مهمّة على مراحل -
ويقول التحالف انه بحسب اتفاق السويد، على المتمردين الانسحاب من موانئ محافظة الحديدة (الحديدة والصليف ورأس عيسى) بحلول نهاية يوم 31 كانون الاول/ديسمبر.
كما أنّه يتوجب على المتمردين والقوات الموالية للحكومة الانسحاب من مدينة الحديدة بحلول نهاية يوم 7 كانون الثاني/يناير المقبل.
وقبيل وصوله إلى الحديدة، توقّف كمارت في صنعاء حيث كان في استقباله الاحد علي الموشكي رئيس ممثلي المتمردين الحوثيين في اللجنة المشتركة التي تضم أيضا ممثلين للقوات الموالية للحكومة.
وكان كمارت زار السبت عدن، العاصمة الموقتة للحكومة المعترف بها دوليا، والتقى مسؤولين في السلطة.
ويسري وقف إطلاق النار الهش في المدينة وسط تبادل الاتهامات بخرقه.
والجمعة، قرّر مجلس الأمن الدولي بإجماع اعضائه إرسال المراقبين المدنيين إلى اليمن بهدف تأمين العمل في ميناء الحديدة الاستراتيجي والإشراف على إجلاء المقاتلين من هذه المدينة ووقف اطلاق النار، لتعزيز نتائج المحادثات التي أجريت في السويد في كانون الاول/ديسمبر.
كما صادق القرار 2451 الذي تبنته دول المجلس ال15 وأعدته المملكة المتحدة على ما تحقّق في مباحثات السويد حيث تم التوصل، إلى جانب اتفاق الحديدة، على تفاهم حيال الوضع في مدينة تعز (جنوب غرب) التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها المتمرّدون، وعلى تبادل نحو 15 ألف أسير، وكذلك أيضاً على عقد جولة محادثات جديدة الشهر المقبل لوضع الأطر لاتّفاق سلام ينهي الحرب المستمرة منذ 2014.
ورحبّت الحكومة اليمنية والمتمردون اليمنيون بالقرار الأممي.
وجدّدت الحكومة التزامها اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصّل إليه في السويد.
بدوره أكد رئيس الوفد المفاوض عن المتمرّدين محمد عبد السلام "إنها خطوة مهمة نحو وقف العدوان وفك الحصار"، في إشارة إلى التدخل العسكري بقيادة السعودية في 2015 لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والحصار المفروض على الموانئ البحرية والجوية في اليمن.
تابع القراءة

معلومات استخباراتية تقود الى «صيد ثمين»

اعلنت الأجهزة الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن، اليوم الأحد 23 ديسمبر/كانون الأول، عن ضبط قوات الأمن، مخزن يحوي كميات كبيرة من قذائف الأسلحة الثقيلة والمتفجرات في مخزن يقع على مقربة من ميناء الزيت التابع لشركة مصافي عدن في مديرية البريقة غربي المدينة.
وقال مدير شرطة البريقة، المقدم صالح لحمان، إن «معلومات استخبارية قادت إلى المخزن الذي عُثر بداخله على مئات القذائف المتنوعة ومتفجرات تم دفن بعضها في الموقع، فيما لم يتسن للمتهمين بحيازة هذه القذائف والمتفجرات إخفاء كميات كبيرة منها جرى نقلها حديثا إلى الموقع بحسب المعلومات الأولية».
وأوضح المقدم لحمان أن التحقيق لا زال جاريا مع 24 مشتبها ألقي القبض عليهم على ذمة القضية.
تابع القراءة

الحرس الثوري الإيراني يطلق صواريخه باتجاه حاملة طائرة أميركية دخلت الخليج

قالت وكالة «AP» الأميركية إن سفناً تابعة للحرس الثوري الإيراني أطلقت صواريخ باتجاه حاملة الطائرات الأميركية «جون ستينيس»، التي دخلت مياه الخليج أول مرة منذ 2001، دون تأكيد إصابتها. وذكرت «أسوشييتد برس» أن حاملة الطائرات دخلت مياه الخليج الجمعة 21 ديسمبر/كانون الأول 2018، لأول مرة منذ هجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول في نيويورك وواشنطن عام 2001.


وذكرت الوكالة أن السفن التابعة للحرس الثوري الإيراني كانت تتابع حاملة الطائرات ومجموعة السفن المرافقة لها من كثب، وأطلقت صواريخ باتجاهها، بالإضافة إلى تحليق طائرة دون طيار بالقرب منها. وقالت المتحدثة باسم الأسطول الخامس الأميركي الذي يرابط في البحرين: «نسعى لجعل عملياتنا غير قابلة للتنبؤ إلى حد أكبر» بالنسبة للخصوم، وفي الوقت ذاته «قابلة للتنبؤ من الناحية الاستراتيجية للحلفاء».

وتضم مجموعة السفن التي ترافق «جون ستينيس» الطراد الصاروخي «موبايل باي»، والمدمرتين «ديكاتور» و»ميتشر»، بالإضافة إلى غواصة ذرية. وهذا أول دخول لحاملة طائرات أميركية لمياه الخليج بعد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق حول برنامج إيران النووي.


وسبق أن هددت إيران بإغلاق مضيق هرمز، الذي يتم من خلاله نقل نحو ثلث شحنات النفط في العالم. ويأتي ذلك على خلفية إعلان القوات البرية للحرس الثوري، الجمعة، أنها تجري منذ أسبوع، مناورات عسكرية جنوب إيران بمحاذاة مياه الخليج، تنتهي يوم السبت 22 ديسمبر/كانون الأول 2018، اختبرت خلالها صواريخ متوسطة المدى عالية الدقة. ولم يصدر حتى الآن تصريح رسمي من الجانبين الأميركي أو الإيراني، حول موضوع قصف الحرس الثوري حاملة الطائرات الأميركية.
تابع القراءة

اشهر داعية سعودي مثير للجدل يظهر مجددا ويفجر مفاجأة مدوية بنشر هذه التغريدة الغير مسبوقة !

كشف الداعية محمد العريفي شيئًا غريبًا يشبه "المعجزة" عن الإمام البخاري صاحب أشهر كتاب في تدوين علم الحديث، والذي كان فاقدًا للبصر في صغره.
وقال في تدوينة له على حسابه في "تويتر": "هل تعلم أن الإمام البخاري وُلِد أعمى.. وبماذا دعت له أمه"؟
وأضاف في مقطع فيديو له أن والدة الإمام البخاري كانت امرأة صالحة ولم يذكر لنا التاريخ اسمها، وقد ولد الإمام البخاري كفيف البصر، حيث كانت أمه تدعو الله كثيرًا في الليالي الطوال أن يرزق ابنها البصر.
وتابع قائلاً: إنه في ذات مرة رأت في المنام أن من يقول لها إن الله رد بصر ولدك بكثرة دعائك، فأصبحت وقد رد الله بصر ابنها.
وأشار العريفي إلي أنه من العجيب كان الإمام البخاري من أشد الناس بصرًا، حيث كان بصره ثاقبًا، لدرجة أنه كان يكتب الأحاديث علي ضوء القمر.
يذكر أن الإمام البخاري من أبرز علماء الحديث في التاريخ الإسلامي، حيث يصنف كتابه "صحيح البخاري" الذي جمع فيه الأحاديث النبوية واحدًا من أعظم مصادر الأثر النبوي في التاريخ.
وقد ولد أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، في بخارى إحدى مدن أوزبكستان الحالية عام 194 هجرية (الموافق 810م).
ومات والده وهو صغير، فتربى يتيما في حجر أمه التي أحسنت تربيته وكان لها دور في شحذ همته وحبه للعلم.
وفي صغره، أصيب بمرض في عينيه حتى كاد يفقد بصره ولكنه تعالج منه، وعادت إليه عافيته، وقد كان يتمتع بالذكاء والنجابة والذاكرة القوية، وهي إحدى الصفات التي ساعدته لاحقًا في جمع الأحاديث النبوية.
حفظ القرآن الكريم في صغره وتلقى العلوم الأساسية في الدين، كما حفظ آلاف الأحاديث وهو لا يزال غلامًا، وقد ساعدته أجواء بخارى التي كانت في ذلك العصر مركزًا من مراكز العلم، فكان يرتاد حلقات العلماء ورجال الدين، بالإضافة إلى زيارته ورحلته لكثير من بلدان العالم الإسلامي
تابع القراءة

أكثر من 100 دولة في العالم تتسابق لشراء المسدس الصاعق .. سلاح فتاك لا يقتل

قال رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات البيرق التركية، عدنان البيرق، إن سلاح المسدس الصاعق “واتوز” (Wattozz)، المنتج محليا من مهندسين أتراك، سيحقق قيمة مضافة لتركيا تصل إلى 250 مليون دولار سنويا.
وأضاف “البيرق”، الأحد، أن مجموعته تلقت طلبات من أكثر من 100 دولة، لشراء المسدس الصاعق “واتوز”.
وذكر أن السلاح الكهربائي غير القاتل، صمم بالأساس لإيقاف حركة الأشخاص دون التسبب لهم بأضرار، وأنه أثبت فعالية قصوى خلال الاختبارات.
ولفت “البيرق” إلى أن السلاح يعمل بطريقة لاسلكية، وهذه بالتحديد تعتبر أبرز مميزاته، “ويمكن التحكم في مستوى الصدمة ومدتها من خلال جهاز التحكم عن بعد، فضلًا عن امتلاك الجهاز كاميرا عالية الدقة”.
وأوضح أن سوق السلاح لا يقتصر فقط على قوات الشرطة، بل يمكن بيعه إلى المدنيين كوسيلة للدفاع الشخصي في بعض الدول.
والإثنين الماضي، أورد تقرير لمعهد ستوكهولم لأبحاث السلام (سيبري)، اسمي شركتين تركيتين ضمن قائمة أكثر 100 شركة حول العالم بيعا للسلاح خلال 2017.
ووفق تقرير (سيبري)، فالشركتان التركيتان هما: “أسيلسان”، والشركة التركية للصناعات الفضائية (توساش/ تاي).
__________________________________
 اقـــــــــــــــرأ ايـــــــــــــضـــــــــــــــــا:
شاهد ..المفاجأة " الصاعقة " التي فجرتها تركيا وتهافتت عليها أكثر من مائة دولة (صورة )

اعلان أسماء ممثلي الحكومة وجماعة الحوثي في لجنة الاشراف على الانسحاب من الحديدة والميناء وبينها شخصيات مثيرة للشكوك ( قائمة الاسماء)

" قطر " تفجر مفاجأة غير متوقعة وتكشف عن هذا التحركات المباغتة المستهدفة للسعودية والإمارات !

شاهد.. أحدث سعر متداول لجميع العملات من صنعاء وعدن.. أسعار صرف الريال اليمني والذهب بجميع العيارات

 -وردنا الآن ..قناة « المسيرة » تفجر مفاجأة صادمة وتبث هذا الخبر العاجل
 _________________________________
تابع القراءة

الكشف عن سيناريوهات محتملة في اليمن سيكون لها عواقب وخيمة على الشرق الأوسط والعالم

ناقش مقال تحليلي مطول في صحيفة "ذا هيل" الأمريكية، السيناريوهات المحتملة في اليمن مع الضغوط التي تمارَس في الكونجرس الأمريكي باتجاه التحالف العربي بقيادة السعودية لوقف التدخل في اليمن، ما يمكّن الإيرانيين من التوصل عبر وكيلهم المحلي إلى التحكم بطرق تدفق النفط والتجارة العالمية وتطويق المملكة السعودية من الجنوب.
لسوء الحظ، فإن الدعوات إلى "وقف حرب اليمن"، رغم كونها مرضية من الناحية الأخلاقية، إلا أن تلك الدعوات مبنية في الأساس على التضليل. وتتجاهل الدعوات ما هو معرض للخطر في صراع اليمن والهوية الحقيقية للأطراف المتحاربة.
ولذا، فإن التهور في فك ارتباط التحالف الذي تقوده السعودية من الدعم العسكري للحكومة اليمنية المدعومة من الأمم المتحدة سيكون له عواقب وخيمة على اليمن والشرق الأوسط والعالم بأسره.
ويفترض البعض بأنه إذا توقفت العمليات العسكرية للتحالف، فسيكون كل شيء على ما يرام في اليمن.
لكن عند دراسة الوضع، يتضح جلياً أن الجميع قد نسي أن الصراع بدأ في أواخر عام 2014 عندما أطاح الحوثيون، المدعومون من إيران، بالحكومة اليمنية واستولوا على مناطق واسعة من البلاد، بما في ذلك المواقع الاستراتيجية على البحر الأحمر. وتسبب الحوثيون في وقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين وألحقوا أضراراً بالغة في البنية الأساسية في اليمن.
وعندما شعرت السعودية بتهديد استراتيجي على اعتاب بابها، يشكله وكيل إيراني خطر، استجابت المملكة لطلب من الحكومة اليمنية الشرعية وبدعم من قرار الأمم المتحدة رقم 2216، للتدخل عسكريًا في الصراع الذي يسعى إلى استعادة الحكومة الشرعية في اليمن.
ولأن الحوثيين يقاتلون بطريقة تعرض المدنيين للخطر، فقد عانى اليمن من ظروف أمنية وإنسانية قاسية.
وللحد من تدفق الأسلحة الإيرانية، قيد التحالف بقيادة السعودية بشكل دوري إمكانية الوصول إلى ميناء الحديدة، أحد أهم وأكبر الموانئ الرئيسة في اليمن، ومنطقة عبور حيوية لكل من الإمدادات الإنسانية وعمليات نقل الأسلحة الإيرانية. لقد استغل الحوثيون كليهما من أجل جهودهم الحربية وتعزيز مكاسبهم التكتيكية على الأرض.
وتباعاً، فإن التخلي عن جهود التحالف بقيادة السعودية، سيترك اليمن في أيدي المتمردين.

لقد رأينا ذلك في سوريا. خلال السنوات العديدة الماضية، دعا صناع السياسة في الولايات المتحدة إلى "التهدئة" للحرب السورية. على الورق، بدت السياسة حكيمة وأخلاقية. لكن من الناحية العملية، وبينما جمدت الولايات المتحدة مساعدتها للمعارضة السورية، استغلت روسيا وإيران ونظام بشار الأسد عملية التهدئة. وتباعاً، تم محاصرة المدن والقرى وأجبرت على الاستسلام للأسد. وعززت سورية ورعاتها الروس والإيرانيون موقفهم ببساطة واستمروا في حملتهم العسكرية.
سنرى سيناريو مماثلاً في اليمن، في حال توقف التحالف الذي تقوده السعودية عن عملياته. وبالتالي، ستستغل إيران ذلك، وستمكن الحوثيين من بسط سيطرتها على المناطق المحررة، وسيتسبب ذلك في خسائر دموية على سكان مدن مثل عدن ومأرب بنفس القسوة التي تعرضت لها صنعاء وتعز خلال السنوات الثلاث الماضية..
لقد حكم المتمردون صنعاء، ومارسوا التعذيب المنهجي بحق المدنيين، واغتالوا منتقديهم.
إن وجود وكيل إيراني خطر، مسلح بالصواريخ البالستية الإيرانية على عتبة السعودية سيشكل تهديداً لا يمكن للمملكة تحمله، وهو أمر يمكن مقارنته بالاتحاد السوفييتي عندما سيطر على المكسيك إبان الحرب الباردة. لكن المخاطر في اليمن تنطوي على أكثر من مجرد الأمن القومي للمملكة العربية السعودية أو السلام والاستقرار للشعب اليمني.
إن رفع التحالف بقيادة السعودية يده عن اليمن، من شأنه أن يقدم البلد لإيران على طبق من ذهب، ما يمكن طهران من توجيه ضربة خطيرة للاقتصاد العالمي. وبالتالي، سيكون لدى إيران القدرة على عرقلة تدفق التجارة والنفط من مضيق هرمز وباب المندب، الذي تجرع مرارة القرصنة الصومالية لعقود من الزمن.
وسوف تمارس إيران نفوذاً أكبر بكثير من القراصنة الصوماليين إذا سمح لها بتهديد باب المندب. ويمر نحو 24 في المائة من إمدادات النفط والمنتجات النفطية في العالم عبر هذين المضيقين، وتمتلك إيران بالفعل القدرة على تعطيل تدفق النفط من مضيق هرمز وقد هددت بذلك العام الحالي.
وبالمثل، إذا اكتسبت إيران تلك القدرة في باب المندب، من خلال إنشاء موطئ قدم في خليج عدن، حتى لو اختارت عدم استغلال هذه القدرة، فإن أسعار النفط وتكاليف التأمين ستزداد.
إن السماح للحرس الثوري الإيراني بالسيطرة على نقاط اختناق استراتيجية لسوق الطاقة العالمي، ليس خياراً هيناً للمجتمع الدولي. فهناك أسباب للاعتقاد بأن إيران ستشن هجمات على النقل البحري. وبالفعل، شن الحوثيون هجمات متعددة على السفن التجارية والعسكرية على مدى السنوات القليلة الماضية، وزودت إيران وكيلها في اليمن بقوارب مفخخة يتم التحكم بها عن بعد، بالإضافة إلى صواريخ باليستية.
لا ينبغي الاستخفاف بتهديدات إيران بعرقلة الممرات المائية الدولية. وقد استهدف الحرس الثوري الإيراني ناقلات النفط الخليجية في منتصف الثمانينات، مما دفع البحرية الأمريكية إلى إطلاق عملية "ايرنست ويل" لحماية تدفق النفط.
هناك الكثير من الانتقادات المعقولة للجهد الحربي في اليمن. وقد أدى الصراع إلى تفاقم أزمة إنسانية فظيعة وأزهق أرواح الآلاف من المدنيين. لكن أي حل لهذه الحرب يسمح للحوثيين السيطرة على الشعب اليمني، أو يسمح لإيران بممارسة نفوذها على واحد من أكثر الممرات المائية استراتيجية في العالم، سيكون كارثة إنسانية وأمنية كبيرة.
__________________________________

 اقـــــــــــــــرأ ايـــــــــــــضـــــــــــــــــا:

 دراسة تفجر مفاجأة صادمة حول عادة سيئة تمارسها النساء في هذه الدولة الخليجية في سن 18 سنه ( تفاصيل)


عاجل ..أمير قطر يفاجأ السعودية والإمارات ويصدر هذه القرارات العاجلة والغير مسبوقة ( تفاصيل)


عاجل ..السعودية تعلن عن هذا القرار المفاجيء والغير متوقع والذي يهم كافة اليمنيين بالمملكة !( تفاصيل)


-  عاجل ..اعلان مفاجيء لوزير الخارجية اليمني حول اتفاق وقف اطلاق النار بالحديدة وموعد بدء سريانه



لليمنيين بالمملكة .. قرار جديد بسعودة 41 مهنة ونشاط في 3 قطاعات مهمة ( تفاصيل)


شاهد..( صورة ) للأمير " محمد بن سلمان "التقطت في أبوظبي وهو يلوح بمعصمة تشعل مواقع التواصل!
   _________________________________
تابع القراءة

«واشنطن» تطعن «الحكومة الشرعية» ومسؤول ديبلوماسي يتحدث عن «أزمة عاصفة» بين الطرفين

قال السفير اليمني لدى الولايات المتحدة، أحمد عوض بن مبارك، السبت 15 ديسمبر/كانون الأول، إن «الكونغرس الأميركي، وأطرافا سياسية في أميركا، تتاجر بالأزمة اليمنية ومعاناة الشعب، بتوظيفها واستغلالها في الصراعات السياسية الداخلية».
وأوضح بن مبارك في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط» أن الحكومة اليمنية ومجلسها التشريعي، وجها الأسبوع الماضي، رسالتين إلى الكونغرس الأميركي بشقيه الشيوخ والنواب، يطالبان فيهما بعدم الزج بالأزمة اليمنية ومعاناة الشعب، في تصفية الحسابات السياسية الداخلية، حاثّين الكونغرس بالتعاون معهم لحل القضية بدلا من تأجيجها.
وأشار إلى أن الرسالتين وجهتا إلى لجنتي الشؤون الخارجية في مجلسي النواب والشيوخ، مؤكدا أن التحرك اليمني السياسي يواصل أنشطته لخدمة الشعب اليمني، والحفاظ على قضيته التي بدأت تستغل من قبل أطراف لا تنصف القضية.
وأشار السفير اليمني إلى أن مجلس الشيوخ الأميركي تجاهل الرسالتين، وصوّت أول أمس على مشروع قانون يمنع الحكومة الأميركية من دعم اليمن عسكرياً، إذ حاز التصويت على دعم 56 صوتا مقابل 41 صوتا، متجاهلين أيضاً طلبات الرئيس ترمب وكذلك وزيري الخارجية والدفاع بعدم الإقدام على سن مثل هذا القانون.
وقال بن مبارك «نعتقد أن الحوار والنقاش من أهم الطرق في معالجة الأمور، لذا فإن الحكومة ومجلس النواب اليمني (9 كتل حزبية شرعية في المجلس) عمدا إلى إرسال الرسالتين عبر السفارة اليمنية في واشنطن».
وقال إن «الرسالتين تضمنتا 10 نقاط، توضح الموقف الحقيقي لمجلس النواب اليمني من إنكار الانقلاب ضد الشرعية، والدعم الذي تتلقاه جماعة الحوثي من إيران وحزب الله اللبناني، وتوضيح الموقف الرسمي للحكومة الشرعية ومؤسسات الدولة اليمنية من التحالف العربي لدعم الشرعية، وأن تدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن، جاء بطلب رسمي من الرئيس اليمني الشرعي المنتخب عبد ربه منصور هادي، حسب ما هو موضح في القرار الأممي الصادر بهذا الشأن 2216».
والخميس الماضي، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي، على مشروع قانون لـ«سحب» دعم بلادهم للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن.
ولم يتم بعد تحديد موعد للتصويت في مجلس النواب على هذا الإجراء الذي يجب على الرئيس دونالد ترامب التوقيع عليه حتى يدخل حيز التنفيذ.
تابع القراءة

هذا ما يحدث في صنعاء وفجر مخاوف شعبية واسعة !

أفادت مصادر أمنية وسكان في العاصمة صنعاء، مساء السبت 15 ديسمبر/كانون الأول، بأن مليشيا الحوثي تقوم بعمليات اعتقال واسعة، لضباط جهاز الاستخبارات «الأمن القومي»، وسط مخاوف حوثية من تمرد ضدهم.
وقالت المصادر لـ«مأرب برس»، مفضلة عدم الكشف عن هويتها لدواع أمنية، ان مليشيا الحوثي نفذت خلال الساعات الماضية عمليات اعتقال واسعة طالت ضباطا كبارا في جهاز الاستخبارات «الأمن القومي».
وأوضحت المصادر بأن مليشيا الحوثي الانقلابية «تُخضع بقايا منتسبي جهاز الامن القومي لتفتيش المباغت في منازلهم وفحص تلفوناتهم الشخصية، فيما قامت باعتقال العشرات منهم خلال الساعات الماضية».
وأشارت الى ان هناك «مخاوف حوثية من خروج الامن القومي عن سيطرتهم، او حدوث تمرد»، منوهة الى ان «عمليات التمام ـ مصطلح عسكري يقصد به جمع القوة البشرية لمعرفة المتواجدين من المتغيبين تتم اسبوعيا، خوفا من هروب تلك القيادات الى مناطق الحكومة الشرعية».
وأوضحت المصادر بأن عدد من قيادات الجهاز تلقوا تهديدات من مليشيا الحوثي باسر اقاربهم في حالة التحاقهم بالحكومة الشرعية، كما كشفت المصادر الأمنية لـ«مأرب برس» عن «تفريغ مليشيا الحوثي لوحدة خاصة من عناصرها للتجسس على مكالمات ورسائل العاملين في جهاز الامن القومي لمراقبة اتصالاتهم ومعرفة من معهم ومن ضدهم».
تابع القراءة

تحذير إمريكي بعد توصل الاطراف اليمنية الى «اتفاق» وحديث عن «مخطط لإفشاله»

قال السفير الأميركي في اليمن، ماثيو تولر، اليوم الخميس 13 ديسمبر/كانون الاول 2018م، أن بعض الأطراف الداخلية في اليمن ستسعى لإفشال نتائج المشاورات التي تم التوصل إليها اليوم في السويد، خاصةً في شأن مدينة الحديدة ومينائها.
كما أشار السفير في حديث مع قناة "الحدث" إلى وجود أطراف إقليمية ترغب هي الأخرى في إفشال ما تم الاتفاق اليوم.
واعتبر تولر أن "ما جرى اليوم خطوة أولى في طريق السلام.. الاتفاقيات التي أعلن عنها اليوم ستعني الكثير لليمنيين".
في سياق آخر، أكد السفير أن واشنطن ستواصل دورها في تقديم المنح لليمن، كما في دعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل.
واعتبر تولر أن طرفي النزاع "لديهما رغبة حقيقية في التوصل لاتفاق سلام"، مضيفاً: "سنحدد الأطراف التي ممكن أن تؤثر على نتائج المشاورات ونستبعدها".
وفي شأن تسليم سلاح الحوثيين، شرح تولر أن "تنفيذ القرار 2216 يجبر الميليشيات على تسليم أسلحتها".
وأشار إلى أن واشنطن تراقب عن كثب الدور الإيراني في اليمن، مضيفاً: "لا نقبل بسعي إيران لدعم الميليشيات التي تعمل ضد الحكومة الشرعية
تابع القراءة

دولة عربية تفاجأ العالم وتعلن عن هذا القرار الغير مسبوق والصادم !

كشف عدد من تجار السترات الصفراء في القاهرة أن السلطات المصرية شددت على منع بيع تلك السترات للأفراد، خوفا من انتقال عدوى التظاهرات الفرنسية إلى مصر.
ونقلت وكالة "فرانس برس" عن أحد مستوردي السترات الصفراء لم تذكر اسمه) قوله: "منذ اسبوع جاءتنا تعليمات من الشرطة ببيع السترات الصفراء للشركات فقط وعدم البيع للافراد".
وأضاف أن لديه شحنتين من السترات الصفراء في الطريق إلى مصر وأنهما "ستدخلان كالمعتاد إلى البلاد"، موضحا أنه لم يتلق أي طلب أو تعليمات بوقف الاستيراد.
ونقلت الوكالة ذاتها عن 7 تجار يبيعون هذه السترات في شارع رئيسي في وسط القاهرة قولهم إن بيعها أصبح "ممنوعا بتعليمات من الشرطة" وطلبوا جميعا عدم الافصاح عن هوياتهم.
وقال أحدهم: "يمكنني أن ابيع فقط في حالة حصول المشتري على موافقة من قسم الشرطة في المنطقة".
ووافق تاجر آخر على البيع ولكنه أخفى السترة الصفراء بسرعة في كيس بلاستيكي أسود، مؤكدا أن "البيع ممنوع بتعليمات من الشرطة وصار بيعها أخطر من بيع المخدرات".
وقال صاحب محل اخر "إن بيع هذه السترات ممنوع، مر علينا مسؤولون من جهاز الأمن الوطني وطلبوا عدم البيع للأفراد لأنهم يخشون من أن تصل عدوى التظاهرات التي تشهدها فرنسا إلينا هنا".
ورفض صاحب متجر مجاور البيع وقال: "لا يوجد"، ثم استطرد "ممنوع بيعها". وردا على سؤال حول سبب المنع قال "أسألوا رئيس قسم الشرطة أو أسالوا رئيس الدولة".
ويأتي فرض قيود على السترات الصفراء قبل عدة أسابيع من الذكرى الثامنة لثورة 25 كانون الثاني/ يناير، التي تتحسب السلطات باستمرار من أن تواكبها أعمال احتجاجية.
وانتقد الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي" أكثر من مرة ثورة 2011 بشكل غير مباشر.
ومطلع العام الجاري، حذر "السيسي" من أن "ما حدث في مصر من سبع أو ثماني سنوات لن يتكرر مرة أخرى في مصر" في اشارة إلى هذه الثورة، مضيفا: "والله أمنك واستقرارك يا مصر ثمنه حياتي أنا وحياة الجيش".
ورغم القمع شهدت القاهرة تظاهرات صغيرة احتجاجا على رفع أسعار مترو الانفاق في مايو/أيار الماضي.
وبدأت الحكومة المصرية في نهاية العام 2016 تطبيق برنامج للاصلاح الاقتصادي والمالي أدى الى ارتفاعات كبيرة ومتتالية في الاسعار لم تقابلها زيادة مماثلة في الدخول ما أدي الى خفض مستويات معيشة الطبقتين المتوسطة والفقيرة.
ويتخوف النظام المصري من تصدير فكرة تظاهرات السترات الصفراء التي انطلقت في فرنسا بدوافع اقتصادية، كما ألهمت ثورة تونس الشعب المصري في ثورته قبل ثماني سنوات.
تابع القراءة

«مذبحة جماعية» في جامعة صنعاء!!

فصلت ميليشيات الحوثي مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الحالي 117 أكاديمياً من هيئة التدريس في جامعة صنعاء، بتهمة تغيبهم عن العمل.
وبحسب قرار صادر عن رئاسة الجامعة الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، تم إنهاء خدمات 117 أكاديمياً من جميع كليات الجامعة.
واعتبر الأستاذ المساعد في كلية اللغات محمد القاضي في تدوينة على صفحته بموقع "فيسبوك" أن ما حدث "مذبحة جماعية" بحق الأكاديميين.
وفي مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي فصل مجلس جامعة #صنعاء التابع للحوثي بصورة تعسفية أكثر من 160 أكاديميا من الجامعة، معظمهم من الذين فضلوا مغادرة العاصمة صنعاء خشية الاختطاف.
ومن بين المفصولين الأستاذ في الجامعة يوسف البواب الذي لا يزال مختطفاً منذ عام 2015، وحكمت عليه محكمة أمن الدولة التابعة للحوثيين برفقة 36 مختطفا بالإعدام أواخر العام الماضي، بعد تعرضه للتعذيب.
ووفق الوفد الحكومي في مشاورات السويد، فإن جماعة الحوثيين خطفت 60 أكاديمياً منذ انقلابها على الدولة.
تابع القراءة

عاجل: الوفد الحكومي في «السويد» يزف البشرى لليمنيين

قال عضو وفد الحكومة، إلى مشاورات السويد، عبدالعزيز جباري، الأحد 9 ديسمبر/كانون الأول، إن «الأمم المتحدة توصلت خلال الأربع الأيام الأولى من المشاورات، إلى تصور كامل بما يريده الطرفين».
وأضاف «جباري» لـ«غرفة أخبار مشاورات السلام»: «اعتقد أن اليومين القادمين سيكون هناك أخبار إيجابية بشأن المفاوضات».
ومساء امس السبت، قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، «مارتن غريفيث» إن «الوفدين اليمنيين يعملان بشكل بنّاء وجاد وروح إيجابية».
وأثنى المبعوث الأممي في بيان له اطلع عليه «مأرب برس»، على الروح الإيجابية التي يظهرها الطرفان في مشاورات السويد.
وأضاف «يعمل الطرفان بطريقة جادة وبناءة في مناقشة تفاصيل إجراءات بناء الثقة والحد من العنف وإطار المفاوضات».
وأعرب عن أمله في إحراز تقدم خلال هذه الجولة من المشاورات، مجددا التأكيد على أهمية استمرار ضبط النفس على الأرض.
وتابع «إننا نعمل على خلفية وضع هش للغاية في اليمن ونأمل أن يتم الحفاظ على خفض التصعيد على مختلف الجبهات، لإعطاء فرصة لتحقيق تقدم في المشاورات السياسية».
وبدأت المشاورات، يوم الخميس الماضي 6 ديسمبر/كانون الأول، في السويد، وتعد فرصة للتوصل إلى صيغة لإنهاء الحرب المستمرة منذ قرابة الأربع سنوات بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف تقوده السعودية، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.
تابع القراءة

الكشف عن حدث ضخم سيُفاجئ السعوديين هذا الأسبوع

تستعد المملكة العربية السعودية لحدث مهم، الاثنين المقبل، برعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، والذي سيكشف عنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
ووفقا لصحيفة "سبق" السعودية، "يدشن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك) في مدينة الظهران، الاثنين المقبل، بما يوفر 100 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة على المدى البعيد".


ووفقا للصحيفة، فإن مدينة الملك سلمان للطاقة ستقع بين حاضرتي الدمام والأحساء، وسيتم تطويرها على ثلاث مراحل بمساحة إجمالية تبلغ 50 كيلو مترا، تغطي المرحلة الأولى منها مساحة قدرها 12 كيلومتر، مؤكدة أن المشروع يضم خمس مناطق محورية: "المنطقة الصناعية، الميناء الجاف، منطقة الأعمال، منطقة التدريب، المنطقة السكنية والتجارية".

وبهذه المناسبة، ذكرت شركة "أرامكو"، أن المدينة ستكون قادرة على توطين أكثر من 350 منشأة صناعية وخدمية جديدة، وإيجاد قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والتطوير والمنافسة العالمية".
وأوضحت أنه بعد بدء أعمال الإنشاءات لإعداد موقع المشروع في سبتمبر/أيلول 2017، تم إنجاز أكثر من نصف أعمال التصاميم الهندسية لكامل المشروع، فيما سيتم تخصيص الأراضي للمستثمرين في الربع الثالث من العام الجاري، على أن تنتهي الأعمال الإنشائية لكامل المرحلة الأولى عام 2021.
وأوضحت أنه يجري في الوقت الحالي التفاوض مع عديد من المستثمرين في إطار خطة لجذب أكثر من 120 استثمارا صناعيا بنهاية المرحلة الأولى من المشروع، مشيرة إلى أن أرامكو ستنقل إدارة أعمال الحفر وصيانة الآبار التابعة لها إلى المدينة التي ستكون مركزا لإدارة سلاسل الإمداد.


وسيكون هذا الظهور الإعلامي الأول للأمير محمد بن سلمان منذ عودته من الجزائر التي زارها في إطار جولة خارجية شملت عددا من الدول العربية، والأرجنتين التي شهدت قمة العشرين.
تابع القراءة

تقرير أمريكي هكذا تدار حرب الانترنت في اليمن وهكذا يمارس الحوثيين التضليل على أنصارهم والخصوم

قالت مجلة "فورين بوليسي" إن شبكة الإنترنت في اليمن باتت ساحة للحرب بين التحالف الذي تقوده السعودية والحوثيين.
وأضافت، في تقرير لها، أن خدمة الإنترنت بدأت العمل في اليمن، بتمويل إماراتي وباستخدام جهاز صيني الصنع وأطلق على الخدمة "إيدين نت"، ومن خلالها شنت حكومة "عبدربه منصور هادي" جبهة جديدة ضد الحوثيين.
وفي الوقت الذي ظلت التغطية للحرب اليمنية مركزة على الجانب الإنساني والضحايا المدنيين والمجاعات والأمراض إلا أن الحرب الآن انتقلت نحو جبهة جديدة، حسب التقرير، وهي الإنترنت.
وبدأت الحرب عندما سيطر الحوثيون على العاصمة عام 2014 ولم يتحكموا بصنعاء ومناطق أخرى فقط، بل وبالبنى التحتية للاتصالات والإنترنت، مما سمح للحوثيين بتصفية الرسائل بل والقيام بعمليات مشفرة والرقابة حسب تقرير لمجموعة "ريكورد فيوتشر".
وقال "غريغ ليسنويتش"، المحلل في شؤون التهديدات على الإنترنت بـ"ريكورد فيوتشر": "في وسط الحرب الأهلية اليمنية لا تتنافس الفصائل على الأرض ولكن على منافذ الإنترنت".
وفي الوقت الذي أصبحت فيه السيطرة على الإنترنت في مناطق النزاع أمرا ضروريا للجيوش المتقدمة إلا انتشار تكنولوجيا المراقبة والوعي بدور الإنترنت حتى في المناطق المتخلفة كوسيلة حرب أدت بالميليشيات والفصائل لمحاولة السيطرة عليها.
وبالنسبة للحوثيين الذين تدعمهم إيران، فقد قدمت لهم وسيلة لتشكيل مفهوم الحرب.
ويقول الزميل في المجلس الأوروبي للشؤون الخارجية "آدم بارون"، إن "الحرب الإعلامية هي جبهة أخرى من الحرب الحقيقية".
ومن أجل السيطرة على الإنترنت، بحث الحوثيون عن حل بسيط من شركة كندية اسمها "نيتسويبر" والتي تبيع التكنولوجيا التي تصفي وتمنع الصفحات على الإنترنت.
واستطاعوا منذ السيطرة على السلطة منع "واتس آب" و"تليغرام" و"تويتر" و"فيسبوك" من بين مواقع على وسائل التواصل الاجتماعي.
وعملية الرقابة ليست جديدة في ظل الحوثيين حيث مارس الرئيس اليمني السابق "علي عبدالله صالح" الرقابة بحيث بات من الصعوبة الحصول على مواقع الإنترنت أو وسائل التواصل الإجتماعي كما هو الحال في ظل الحوثيين.
ونفس الأمر ينسحب على مصر، التي منعت العديد من المواقع، فيما منع لبنان 11 موقعا إسرائيليا ضمن 1963 قرارا لمقاطعة (إسرائيل)، ومنعت السعودية استخدام عدد من المواقع اعتبرتها معادية.
منع مشاهدة أفلام لجرائم ارتكبتها قواتهم.
وفي يوليو/تموز، منعت الحركة نسبة 80% من مستخدمي "يمن نت" عندما دخلت على الخدمة التي تستخدم "فايبر أوبتك" في ميناء الحديدة الذي يمثل أهمية استراتيجية لها.
واعتبرت "فورين بوليسي" أنه لو سيطر السعوديون على الحديدة فسيقطعون خدمة "الفايبرأوبتك" أيضا، وسيتحكمون بالإتصالات في اليمن، بالإضافة للخدمة التي تسيطر عليها الحكومة والجماعات الموالية للتحالف في عدن.

فمن خلال السيطرة على بنية الإنترنت في صنعاء، يستطيع الحوثيون مراقبة مستخدميها والتنصت واعتراض الرسائل، كما يقول المحلل في شؤون الأمن الإلكتروني "آلان ليسكا".
ولا يعرف المدى الذي استخدم فيه الحوثيون تكنولوجيا الرقابة، إلا أن سكان العاصمة خائفون من الرقابة.
ويقول "غريغ جونسون"، الباحث الذي كتب عن اليمن، إن الحوثيين لديهم معرفة بما يجري في العاصمة، وبعض المعلومات تأتي من الاستخبارات، إلا أن جزءا كبيرا منها يأتي من الإنترنت.
تابع القراءة

جميع الحقوق محفوظة - المشهد الأخير © 2018